البحرين شهدت في السابق احتجاجات على خلفية اعتقال ناشطين معارضين
(رويترز-أرشيف)

وجهت النيابة العامة في البحرين في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء تهمة التآمر للإطاحة بالحكومة لثلاثة من قادة المعارضة, اعتقلوا فجر أمس الاثنين بعد رفضهم المثول أمام النيابة العامة للتحقيق معهم بشبهة صلتهم بمنظمة إرهابية".
 
ووجهت تهمة التآمر للأمين العام لحركة الحريات والديمقراطية في البحرين (حق) حسن المشيمع ورئيس لجنة حقوق الإنسان -المتحدث الرسمي باسم الحركة- عبد الجليل السنكيس, والشيخ محمد الحبيب مقداد الذي انتقد مرارا ما يعتبره تمييزا تجاه الطائفة الشيعية في المملكة.
 
وبعد القبض عليهم أثناء حملة أمنية, جرى استجواب المعارضين الثلاثة -وهم أيضا رجال دين- لعدة ساعات. وقال محامو المتهمين إن استجواب موكليهم تركز بشأن علاقتهم بجماعة "إرهابية" مفترضة, وتصريحات انتقدوا فيها الحكومة وسياساتها.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المحامية جليلة السيد قولها إن الإخطارات الموجهة إلى موكلها حسن المشيمع والرجلين الآخرين لا تتضمن أي اتهام محدد. وقال المعتقلون إنهم قرروا عدم المثول أمام المحققين لعدم وجود أسباب أو تهم محددة في الإخطارات التي تسلموها للمثول أمام النيابة.
 
وفور شيوع خبر اعتقالهم اندلعت اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين للمعارضة وقوات الأمن في مناطق عدة بالبحرين.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الاحتجاجات بدأت صباح أمس الاثنين في عدة قرى واستمرت إلى الليل.
 
وتسببت المظاهرات والاشتباكات في اضطراب بحركة السير في عدة مناطق, في حين لوحظ انتشار كثيف لقوات مكافحة الشغب البحرينية.

المصدر : وكالات