هنية ينتقد إرسال باريس قطعا حربية لتشديد حصار غزة
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ

هنية ينتقد إرسال باريس قطعا حربية لتشديد حصار غزة

هنية طالب بعض الدول الأوروبية بإعادة النظر في مواقفها إزاء ما يحدث بغزة (الفرنسية)

أعربت الحكومة الفلسطينية المقالة عن استغرابها من موقف الاتحاد الأوروبي من الوضع في غزة, قائلة إنه "يحمل الضحية والشعب المقهور مسؤولية المأساة التي تعرض لها القطاع".
 
وقال رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية في تصريح صحفي إن حكومته كانت تتوقع من باريس التي "ترفع لواء الحرية والعدالة والمساواة بدلا من أن تأتي على بحر غزة بقطع بحرية لتشديد الخناق والحصار أن ترسل مستشفيات عائمة لتطبيب الجرحى والأطفال الذين حرقتهم الأسلحة المحرمة, أو تشغل جسورا من الإمدادات الإنسانية والإغاثية لشعبنا المحاصر".
 
ودعا هنية بعض الدول الأوروبية إلى إعادة النظر في هذه المواقف التي تتناقض مع أبسط حقوق الإنسان والأعراف والمواثيق الدولية.
 
من جهة أخرى ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن باريس تقدمت بمقترح لإلغاء حظر التفاوض مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان ختامي مدون سلفا لاجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي, وسط مساع إسرائيلية لعرقلته.
 
وقالت الصحيفة إن فرنسا كانت ترغب أن ينص البيان على استعداد الاتحاد الأوروبي لإجراء مفاوضات مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية في المستقبل في حال موافقتها على الوفاء بمبادئ عملية السلام.
 
وفي هذا السياق قال مصدر سياسي إسرائيلي في القدس للصحيفة إن هناك مخاوف في إسرائيل بعد انتهاء الحرب على غزة من انجراف في موقف العديد من الدول الأوروبية في مسألة كسر المقاطعة لحماس.
 
وأوضحت الصحيفة أن المسؤولين الإسرائيليين ينتابهم القلق بشكل خاص إزاء تصريحات الدبلوماسيين الفرنسيين في لقاءات خاصة والتي أشاروا فيها إلى أن تجاهل حماس أمر غير ممكن.
 
انتقاد حماس
ميشيل وصف حركة حماس بالإرهابية (الفرنسية-أرشيف)
وجاءت تلك التصريحات والمواقف بعد يوم من استبعاد المفوض الأوروبي المكلف بالتعاون في مجال التنمية والمساعدة الإنسانية لوي ميشيل الاثنين أي حوار بين الاتحاد الأوروبي وحركة حماس.
 
ووصف ميشيل -وهو أهم مسؤول أوروبي يزورالقطاع بعد الحرب، في مؤتمر صحفي بمقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بغزة- المقاومة الفلسطينية بأنها إرهابية، واتهمها بالمسؤولية عن قتل مدنيين.
 
وأضاف أن كلا من إسرائيل وحركة حماس لم يحترما القانون الدولي أثناء الحرب. وأكد المسؤول الأوروبي أن نجاح أي حوار سياسي مع حماس رهن باعترافها بحق إسرائيل في الوجود وبتخليها عن العمل المسلح.
 
وقال ميشيل -أثناء تفقده مقر أونروا بغزة- إن حماس وإسرائيل لم تحترما القانون الإنساني الدولي في الحرب الأخيرة وأنا أدعو للمحاسبة.
 
من جهة أخرى أعرب بيان لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل عن بالغ اهتمامهم بالوضع الإنساني الخطير في غزة، ودعوا إسرائيل إلى فتح جميع المعابر لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية للقطاع بدون اعوائق.
 
وقالت بينيتا فيريرو مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد على هامش اجتماع وزراء خارجية الإتحاد الأوروبي في بروكسل "إننا نشعر ببعض الإحباط بفعل عدم فتح جميع المعابر بالكامل على عكس ما كنا نتمناه".
 
وأضافت فيريرو أن أكثر من 150 شاحنة عبرت إلى القطاع بينما من المفروض أن يكون العدد بين ستمائة وثمانمائة شاحنة لتلبية معظم الاحتياجات.
المصدر : الجزيرة + وكالات