التيار الصدري يحذر من مخطط لتزوير نتائج الانتخابات المحلية
آخر تحديث: 2009/1/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: مقتل 3 أطفال في قصف بالمدفعية من قوات النظام على غوطة دمشق
آخر تحديث: 2009/1/28 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/2 هـ

التيار الصدري يحذر من مخطط لتزوير نتائج الانتخابات المحلية

شرطيان عراقيان بالقرب من ملصق انتخابي في مدينة الرمادي (الفرنسية)

تحدثت الكتلة الصدرية عن وجود ما وصفته بمخطط لتزوير نتائج انتخابات مجالس المحافظات التي ستجري السبت المقبل، في حين طالب رئيس الوزراء الأجهزة الأمنية بالتزام الحياد بالتزامن مع وقوع حوادث أمنية طال أحدها مركزا انتخابيا.

فقد أعلن المتحدث باسم الكتلة في البرلمان اليوم وجود معلومات "موثوقة" لديهم حول خطة لتبديل صناديق الاقتراع الأصلية بأخرى تضم أوراقا انتخابية لصالح كيانات سياسية معينة، أثناء نقلها من مراكز الاقتراع الثانوية إلى المراكز الرئيسة وبمساعدة الأجهزة الأمنية في بعض المحافظات.

وأضاف أحمد المسعودي أنه تم التوصل إلى معلومات تفيد بوجود نية لرشوة المسؤولين عن مراكز الاقتراع ببعض المحافظات لغض النظر عن هذه الخروقات، لافتا إلى اكتشاف عدد من صناديق الاقتراع المزيفة بمحافظة النجف مؤخرا معدة لهذا الغرض إلا أنه تم التكتم على الأمر.

وطالب بأن يتم نقل صناديق الاقتراع بإشراف مباشر من قبل مفوضية الانتخابات والأمم المتحدة وبحراسة أمنية غير مسيسة "لأن الأجهزة الأمنية ببعض المحافظات تابعة لأحزاب مشاركة بالانتخابات" مشيرا إلى أنه أبلغ الأمم المتحدة بهذه المخاوف وطلب منها الإشراف المباشر على العملية الانتخابية.

من جانبه استبعد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري وقوع عمليات تزوير، وأكد اتخاذ جميع التدابير للحد من عمليات التزوير ومن بينها نقل صناديق الاقتراع بحراسة الأجهزة الأمنية ودعم القوات المتعددة الجنسيات، لافتا إلى أنه من حق مندوبي الأحزاب متابعة عملية نقل الصناديق أولاً بأول.

القوات الأجنبية تتولى مهام الإسناد خارج المدن بينما تكلف العراقية بحماية المراكز الانتخابية (الفرنسية)
مبدأ الحياد
من جانبه، حث رئيس الوزراء نوري المالكي في خطاب ألقاه الثلاثاء أمام حشد من مؤيديه بمدينة الناصرية جنوب بغداد الأجهزة الأمنية على التزام مبدأ الحياد تجاه جميع المرشحين بانتخابات مجالس المحافظات، وأن "تكون حريصة على أمن المرشحين والناخبين".

ووفقا لمصادر أمنية، وضعت الأجهزة المعنية خطة بدأت تطبيقها الاثنين وتم بموجبها رفع حالة التأهب لجميع القوى الأمنية حيث سيدلي منتسبو الأخيرة بأصواتهم الأربعاء كي يتفرغوا للمهام الموكولة لهم خلال فترة الانتخابات.

وبخصوص مشاركة القوات الأميركية بالعملية الأمنية، قال قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء طارق العسل إن القوات الأجنبية ستتولى مهام الإسناد خارج المدن بينما ستكلف القوى الأمنية العراقية مهمة حماية المراكز الانتخابية، في حين سيقوم الجيش العراقي بحماية الطرق الرئيسية الخارجية بين المدن.

إغلاق الحدود
وكان مسؤولون أمنيون أكدوا الاثنين أن الحكومة قررت إغلاق المنافذ الحدودية والمطارات وفرض حظر التجول على المركبات، ونشر الآلاف من قوات الأمن قبل بدء الاقتراع.

وتجري انتخابات مجالس المحافظات الموزعة على 440 مقعدا بمشاركة أكثر من 15 ألف مرشح بـ14 عشرة محافظة من أصل 18 سيتنافسون للفوز بأصوات أكثر من 14 مليون ناخب موزعين على 6550 مركز اقتراع، بحسب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وعلى الصعيد الميداني، أعلنت الشرطة الثلاثاء قيام مسلحين مجهولين بمهاجمة مركز انتخابي في مدرسة بمنطقة نائية تبعد عشرة كيلومترات عن مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار الغربية، دون وقوع إصابات.

وفي الموصل شمالا، انفجرت سيارة مفخخة يقودها انتحاري اليوم قرب مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني بمنطقة الفيصلية مما أسفر عن مقتل خمسة من عناصر الجيش وإصابة أحد رجال البشمركة.

وفي العاصمة نجا رئيس إدارة الجمارك اللواء أحمد العطية من محاولة اغتيال بواسطة تفجير قنبلة مزروعة على الطريق لدى مرور موكبه في حي الكرادة، في حين أصيب ثلاثة من حراسه.

المصدر : وكالات