إسماعيل هنية قال إنه يدعم شعار التغيير الذي يحقق العدالة لكل الناس (الفرنسية-أرشيف)
طالب رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية في رسالة تهنئة بعث بها إلى الرئيس الأميركي  باراك أوباما  بدعم حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال أسوة بالشعوب الأخرى.

وقال هنية في رسالته "إنني سعيد بالانضمام لكل العالم لتهنئتك في هذا اليوم الذي سيسجله التاريخ بأنه انتصار للكفاح الإنساني من أجل الحرية في تاريخنا الحديث وليس فقط في التاريخ الحديث لأميركا".
 
وأضاف: "إن تنصيبك يعني سيادة قيم المساواة على الظلم والإنسانية على التعصب، فالكفاح من أجل تحقيق العدالة لا جنسية له كما أنه ليس له حدود". 
 
وقال هنية "إننا نضم أصواتنا معك في سيرك نحو التغيير، التغيير الذي يحقق العدالة لكل الناس، فلا يمكن لأحد أن يلومك إذا لم تحقق العدالة لكل الناس في العالم ولكنك ستلام من دون شك إذا لم تر مدافعا ضد الطغيان".
 
وأوضح أن الفلسطينيين مشوا على طريق الحرية مع الشعوب في جنوب أفريقيا وأميركا في كفاحهم للتحرر والانعتاق وتحقيق العدالة.
 
لكنه قال إنهم لا يمكن أن يشعروا بالرضا طالما ظلوا ضحايا لاحتلال إرهابي وحشي، وأكد أن سقوط 1330 شهيدا و5500 جريح بيد قوات الاحتلال خلال الحرب على غزة لم يكن بسبب توجهاتهم السياسية، وإنما لأنهم فلسطينيون ينشدون الحرية.

كما شدد على أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يشعر بالرضا ما دام يحرم من كافة حقوق الإنسان المكفولة لكل الناس في أميركا وفي أي مكان آخر من العالم الحر.

المصدر : الجزيرة