هدوء حذر في بيداوا والبرلمان الصومالي يزيد نوابه
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/27 الساعة 02:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/1 هـ

هدوء حذر في بيداوا والبرلمان الصومالي يزيد نوابه

سيطرة شباب المجاهدين على بيداوا تأتي بعد الانسحاب الإثيوبي من الصومال
(الجزيرة-أرشيف)

يسود هدوء حذر بلدة بيداوا بعد سيطرة حركة الشباب المجاهدين الصومالية عليها عقب قتال قصير مع القوات الحكومية ومليشيات محلية، فيما أقر البرلمان الانتقالي زيادة عدد أعضائه من 275 إلى 550.

وقال المتحدث باسم الحركة شيخ مختار روبو إن مقاتلي شباب المجاهدين سيطروا على البلدة التي يتخذها البرلمان مقرا له وهي تنعم بالهدوء الآن، مشيرا إلى أن بعض رجال المليشيات ما زالوا يطلقون النار لكن مقاتلي الحركة سيسيطرون على الوضع سيطرة كاملة بأسرع وقت ممكن.

وعلمت الجزيرة من مصدر إعلامي أن اشتباكات مسلحة وقعت لدى دخول الشباب المجاهدين لمدينة بيداوا وأسفرت عن سقوط نحو 20 جريحا، مشيرا إلى أن عمليات نهب سبقت وصول الشباب المجاهدين وطالت مبنى البرلمان.

وجاء هذا التطور في وقت أكملت فيه القوات الإثيوبية انسحابها من الأراضي الصومالية بعد تدخل استمر أكثر من عامين.

ترحيب
يأتي ذلك بينما رحب مبعوث الأمم المتحدة إلى الصومال أحمد ولد عبد الله بموافقة البرلمان الصومالي المنعقد حاليا في جيبوتي على تعديل دستوري لزيادة عدد مقاعده من 275 إلى 550، وعد ذلك خطوة مشجعة لإحلال السلام بالصومال.

وبمقتضى هذا التعديل سيخصص 200 مقعد إضافي لصالح التحالف من أجل إعادة تحرير الصومال (جناح جيبوتي) بزعامة شيخ شريف شيخ أحمد الذي أعلن ترشيح نفسه لمنصب رئيس البلاد، فيما سيحصل المجتمع المدني في الصومال على 75 مقعدا آخر.

وكان من المنتظر أن ينتخب البرلمان الصومالي رئيسا جديدا للبلاد اليوم الثلاثاء، لكن بعض التوقعات تشير لاحتمال تأجيل التصويت بعض الوقت.

ويطالب برلمانيون بمد فترة انتخاب الرئيس من سبعة إلى عشرة أيام. وفي هذا الإطار أيد أعضاء من تحالف إعادة تحرير الصومال تأجيل التصويت عدة أسابيع.

وبينما ينتظر أن يشارك التحالف في حكومة وحدة وطنية مقترحة يرفض جناحه الموجود في إريتريا المشاركة.

وكان الرئيس الصومالي السابق عبد الله يوسف أحمد قد استقال من منصبه في 29 ديسمبر/ كانون الأول الماضي, ويفترض طبقا للدستور أن يختار البرلمان رئيسا جديدا خلال شهر من خلو المنصب الرئاسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات