مدارس الأونروا استأنفت الدراسة بعدما كانت ملاجئ للمدنيين خلال العدوان (الأوروبية)

انتظمت الدراسة في المدارس الحكومية وتلك التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في قطاع غزة والتي تضم نحو 450 ألف طالب.

وقال وزير التعليم في الحكومة الفلسطينية المقالة محمد عسقول إن نحو 250 ألف طالب في نحو 380 مدرسة استأنفوا دراستهم رغم الأضرار التي ألحقها العدوان الإسرائيلي الذي استمر على القطاع ثلاثة أسابيع.

وأضاف أن الوزارة تعمل على حصر الأضرار التفصيلية التي لحقت بالمؤسسات التعليمية، وحصر عدد الطلاب أو الأساتذة الذين استشهدوا أو جرحوا خلال العدوان الإسرائيلي.

وأكد الوزير أنه تم نقل طلبة عدد من المدارس المدمرة أو الآيلة للسقوط إلى مدارس أخرى تعمل بنظام فترتين، إلى حين بناء وترميم تلك المدارس التي قصف الجيش الإسرائيلي بعضها مثل مدرسة الفاخورة بمخيم جباليا، واتخذ من أخرى ثكنات عسكرية خلال العمليات البرية التي شنها في القطاع وتصدت لها فصائل المقاومة الفلسطينية.

رسالة صمود
واعتبر عسقول أن إعادة فتح المدارس تمثل "حالة من حالات الصمود والمواجهة" و"رسالة للاحتلال" مفادها بأن الفلسطينيين رغم حجم الألم والدمار والعدوان، فإنهم يواصلون موسمهم الدراسي.

وأشار إلى أن الأسبوع الأول من الدراسة سيخصص لبعض الأنشطة والفعاليات غير الدراسية "من أجل المساهمة في رفع معنويات الطلبة وإعادة بناء وصيانة إرادتهم التي قد تكون تأثرت بفعل العدوان".

بدوره قال المستشار الإعلامي لوكالة الأونروا عدنان أبو حسنة إن نحو مائتي ألف طالب يدرسون في نحو 221 مدرسة تابعة للوكالة عادوا إليها اليوم بعدما تم إخلاء الكثير منها من المدنيين الذين أوَوا إليها خلال فترة القصف والتوغل الإسرائيلي.

وأكد أن نحو خمسين مدرسة تحولت إلى مراكز لنحو خمسين ألف نازح خلال العدوان، مضيفا أن العدد تناقص إلى ما يتراوح بين ستة آلاف وسبعة آلاف نازح بعد فترة الهدوء.

المدارس الفلسطينية لم تسلم
من القصف الإسرائيلي (الفرنسية-أرشيف)
حل بالتراضي
وأشار أبو حسنة إلى أنه تم حل مشكلة هؤلاء اللاجئين بالتراضي عبر توفير مساعدات مالية لاستئجار منازل وشقق سكنية مؤقتة، في حين نقل بعضهم إلى مراكز إيواء أخرى في مدينة غزة.

وأكد أن قرار استئناف العملية التعليمية اليوم كان "هاما وضروريا رغم وجود مشاكل نفسية واجتماعية لدى الطلبة"، مشيرا إلى أن هذه المشاكل "سيتم العمل على معالجتها قدر الإمكان من طرف الخبراء والمتخصصين".

وقد تعرضت عدة مدارس في قطاع غزة أثناء العدوان لقصف إسرائيلي دمر بعضها، وقتل الكثير من المدنيين الذين لجؤوا إلى بعضها الآخر كما حدث في مدرسة الفاخورة التابعة لوكالة الأونروا التي استشهد فيها 40 شخصا بعدما قصفها الطيران الإسرائيلي يوم 6 يناير/كانون الثاني الجاري.

المصدر : الجزيرة + وكالات