الهجوم أخطأ هدفه وأصاب مدنيين (الفرنسية-أرشيف) 

قتل 14 مدنيا اليوم السبت في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة في العاصمة الصومالية مقديشو، وذلك بعد ثلاثة أيام من اشتباكات عنيفة شهدتها العاصمة أسفرت عن مقتل 10 صوماليين وجرح العشرات وتشريد المئات من منازلهم.

وأفاد شهود عيان بأن الهجوم الذي أخطأ هدفه كان يستهدف قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.

ويقاتل مسلحون اٍسلاميون الحكومة الصومالية المؤقتة المدعومة من الغرب منذ بداية عام 2007، وصعدوا من هجماتهم منذ انسحاب القوات الإثيوبية الحليفة للحكومة المؤقتة من مقديشو الشهر الحالي.

وكانت العاصمة قد شهدت الأربعاء مقتل عشرة صوماليين على الأقل -معظمهم مدنيون- وإصابة العشرات في اشتباكات بين قوات حكومية ومسلحين إسلاميين.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقديشو جامع نور بأن العاصمة شهدت حادثي قتال بين مقاتلين إسلاميين وجنود الحكومة الانتقالية، حينما وقعت مناوشات في أحد أحياء جنوب العاصمة تطور إلى قتال كبير وتبادل لإطلاق القذائف، ما أدى إلى نزوح السكان عن الحي الذي يشهد مزيدا من الحشد بين الطرفين المتقاتلين.

وأضاف أن حي سيناي شمال العاصمة شهد قتالا حينما أزال مقاتلون تابعون للمحاكم الإسلامية بعض الحواجز التي وضعتها قوات الحكومة الانتقالية، ما أدى إلى تطور الاشتباكات إلى قتال.

المصدر : رويترز