أعمال العنف في العراق مستمرة حتى مع قرب موعد الانتخابات (رويترز)
 
ذكرت مصادر أمنية عراقية أن قوات من الجيش الأميركي قامت فجر اليوم بقتل ضابط سابق في الجيش العراقي وزوجته وجرح ابنه الصغير في هجوم على منزلهم في منطقة الحويجة التابعة لمدينة صلاح الدين (170 كم شمالي بغداد).
  
وأوضحت المصادر أن الضابط القتيل برتبة عقيد ويدعى ضياء حسين وأن الهجوم وقع في الكنعوصية بمنطقة الحويجة, وأن إصابة ابنه الصغير البالغ من العمر ثماني سنوات خطيرة، لكنها لم تكشف أسباب وقوع الهجوم.
 
وفي بابل، قال مصدر في الشرطة إن اثنين من أفراد "الصحوة" قتلا، وأصيب اثنان بجروح في هجوم شنه مسلحون صباح اليوم على نقطة تفتيش شمال غرب الحلة، فيما تعرض منزل أحد المرشحين للانتخابات القادمة بالمدينة لإطلاق نار دون وقوع أي خسائر أو أضرار.
  
وأوضح المصدر أن مسلحين مجهولين فتحوا نيران أسلحتهم على منزل مرشح عن قائمة "مستقلون" في قرية البو عليان (وسط الحلة) وأن المسلحين لاذوا بعد تنفيذ هجومهم بالفرار.
 
وكان مصدر إعلامي في شرطة بابل قال في وقت سابق إن مرشحا من قائمة رئيس الوزراء نوري المالكي لانتخابات مجالس المحافظات قتل أمس الجمعة وأصيب أربعة من حراسه في هجوم مسلح شمال شرق مدينة الحلة.
 

ومن ناحية ثانية، قالت الشرطة العراقية إن مهاجما انتحاريا صدم بسيارة ملغومة نقطة تفتيش تابعة للشرطة شمال غربي بغداد اليوم السبت مما أسفر عن مقتل خمسة على الأقل من رجال الشرطة وجرح ستة آخرين إضافة إلى إصابة سبعة مدنيين.

 

وفي تطور آخر سقطت خمسة صواريخ على معسكر إيكو التابع للجيش الأميركي غرب مدينة الديوانية مركز محافظة القادسية جنوب العراق اليوم السبت من دون معرفة حجم الخسائر والأضرار الناجمة عن القصف.

لكن شهود عيان أفادوا بأن حريقا اندلع داخل المعسكر بعد سقوط الصواريخ مباشرة وأن ألسنة اللهب والدخان شوهدت وهي ترتفع في السماء، من دون معرفة مصادر النيران أو حجم الخسائر.

ولم يصدر عن الجيش الأميركي بالعراق أي بيان أو تصريح حول الهجوم.

وفي حادث آخر لم تكشف تفاصيله قال اللواء عبد الكريم الربيعي رئيس شرطة ديالي أمس إن مسلحين في الكراوة قتلوا ثمانية أفراد من عائلة سنية بينهم ستة نساء، وخطف اثنان آخران مساء الخميس.

 
وأضاف أن الأسرة من عائلة فقيرة انتقلت إلى قرية معامل منذ نحو عام للعمل في مصانع للبلاط في المنطقة لكنه تجنب تحميل أسباب الجريمة لأي جهة قائلا إنها قيد التحقيق.

ومن جهته أعلن الجيش الأميركي أمس مقتل أحد جنوده عندما انقلبت سيارته في وسط العراق، وأشار الجيش في بيان له إلى أنه بمقتل هذا الجندي ترتفع حصيلة القتلى من الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق هذا الشهر إلى تسعة جنود. خمسة منهم قتلوا في حوادث غير قتالية. ولم يورد البيان المزيد من التفاصيل حول الحادث أو كيفية وقوعه.

المصدر : وكالات