الناطق باسم قوات المحاكم دعا إلى تبني منهج سلمي لحل الخلافات (الجزيرة نت)

مهدي علي أحمد-مقديشو

كشف المتحدث باسم قوات المحاكم الإسلامية في الصومال شيخ عبد رحيم عيسى عدو عن مشاورات بشأن وقف شامل لإطلاق النار في البلاد, بمشاركة جميع الأطراف.

وقال عيسى في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن هناك اجتماعات ولقاءات مكثفة مستمرة هذه الأيام بين الإسلاميين بخصوص إيجاد صيغة مشتركة من شأنها تمهيد الطريق لوقف العنف في البلاد.

وبشأن موقف المحاكم الإسلامية إزاء الهجمات التي تتعرض لها القوات الأفريقية, أشار عيسى إلى أن الأطراف قدمت أثناء تلك اللقاءات أفكارا متباينة, لكنه أوضح أن المحاكم ملتزمة بمقررات مؤتمر جيبوتي، وأنها ترى أن انتهاك تلك المقررات ومواجهة القوات الأفريقية سيثيران مشاكل كبيرة ربما تؤدي إلى عودة القوات الإثيوبية "وتعكير الأجواء أكثر فأكثر".

ودعا المتحدث جميع الفصائل الإسلامية إلى تبني منهج سلمي لحل أزمات البلاد، مشيرا إلى أن المحاكم ترى ضرورة مواجهة القوات الأفريقية وأية قوات دولية عن طريق التفاوض والتحاور وجعل السلاح الخيار الأخير.

وكشف شيخ عبد رحيم للجزيرة نت عن مشاركة حركة شباب المجاهدين في اللقاءات والمشاورات الجارية، موضحا في الوقت ذاته أن الحركة "أعطت إشارات إيجابية وأفكارا بناءة".

وعبر المتحدث عن أسفه لتجدد أعمال العنف بالعاصمة مقديشو, مشددا على رفض استخدام السلاح. وحث على تبني الحوار لحل المشكلات القائمة.

وأعلن أن المحاكم سوف تستخدم ما لديها من قوة عسكرية "إلى جانب إرادة الشعب لتحقيق الاستقرار في حال عمدت أطراف لتدمير الشعب وتبني العنف".

وبخصوص مشاركة المحاكم الإسلامية بالداخل في البرلمان الجديد، أشار المتحدث إلى أن التحالف من أجل إعادة تحرير الصومال جناح جيبوتي بقيادة شيخ شريف شيخ أحمد عرض ذلك على القيادات العسكرية للمحاكم بالداخل. لكنه أشار إلى رفض مشاركة قيادات عسكرية رفيعة.

من جهة أخرى علمت الجزيرة نت من مصادر في البرلمان الصومالي، وصول ثلاث طائرات خاصة لنقل أعضاء البرلمان إلى جيبوتي للتشاور في جلسة البرلمان الصومالي لانتخاب رئيس جديد للبلاد التي يتوقع أن تنعقد في جيبوتي الأيام المقبلة.

كما علمت الجزيرة نت أن أعضاء البرلمان الصومالي في مدينتي جالكعيو وبوصاصو استعدوا  للتوجه إلى جيبوتي للمشاركة في جلسة البرلمان التي ينتخب فيها رئيس جديد للبرلمان.

على صعيد آخر بلغ عدد مرشحي الرئاسة ستة مرشحين بينهم رئيس الوزراء السابق علي محمد غيدي ورئيس الوزراء الحالي نور حسن حسين. ولا يعرف ما إذا كان شيخ شريف شيخ أحمد سيرشح نفسه للمنصب أم لا، حيث يتمتع بشعبية واسعة في أوساط الإسلاميين.

المصدر : الجزيرة