متهمون بقتل دبلوماسي أميركي بالخرطوم ينفون تورطهم
آخر تحديث: 2009/1/22 الساعة 07:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/22 الساعة 07:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/26 هـ

متهمون بقتل دبلوماسي أميركي بالخرطوم ينفون تورطهم

المتهمون يقولون للمحكمة إن اعترافاتهم السابقة انتزعت بالتعذيب (الفرنسية-أرشيف)

نفى ثلاثة مواطنين سودانيين متهمون بقتل دبلوماسي أميركي وسائقه في الخرطوم مطلع العام الماضي تورطهم في الجريمة، لكنهم قالوا للمحكمة إنهم يرون أن "قتل الكفار الأميركيين عمل مشرف".
 
وقال المتهم محمد مكاوي إبراهيم محمد لمحكمة شمال الخرطوم في جلستها أمس الأربعاء إن "قتل الكفار الأميركيين شرف لا يدعيه"، وكرر متهم ثان يدعى عبد الباسط الحاج حسن شهادة محمد مكاوي، كما نفى متهم ثالث يدعى محمد عثمان يوسف وهو ضابط سابق بالجيش تورطه في عملية القتل.

وقال المتهمون الثلاثة إنهم أدلوا باعترافات بارتكاب الجريمة في وقت سابق تحت وطأة التعذيب. ومن المتوقع أن يحقق القاضي مع المتهمين الاثنين الآخرين الأسبوع المقبل.
 
وفي جلسات عقدت في وقت سابق قال ممثلو الادعاء إن "المتهمين متشددون إسلاميون كانوا قد خططوا لمهاجمة أجانب في السودان".

وكان واحد من المتهمين الاثنين المتبقين اعترف في شريط مصور بتزويد الأربعة الآخرين بالأسلحة لكنه نفى معرفة أي شيء عن مخططاتهم.
 
وكان الاثنان من بين خمسة رجال اتهموا بقتل جون غرانفيل (33 عاما) وهو موظف بوكالة التنمية الدولية الأميركية وسائقه عبد الرحمن عباس رحمة (39 عاما).
 
وقتل غرانفيل ورحمة بالرصاص أثناء عودتهما إلى منزلهما بعد حفلة بمناسبة السنة الجديدة في الخرطوم في مطلع يناير/ كانون الثاني 2008 وهي جريمة أصابت الغربيين في الخرطوم بالصدمة في هذه العاصمة التي كانت تعتبر واحدة من أكثر مدن أفريقيا أمنا.
المصدر : وكالات