الزيدي متهم بالاعتداء على رئيس دولة أجنبية (لفرنسية-أرشيف)
قال عدي الزيدي، شقيق الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي رشق بفردتي حذائه الرئيس الأميركي السابق جورج بوش إن الحكومة العراقية تريد تسوية القضية مع أخيه.
 
وأوضح أن إجراءات الاعتذار تقتضي الاعتذار لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وإسقاط كافة الدعاوى المرفوعة من قبل هيئة الدفاع ضد عناصر الحماية الذين قاموا بضرب منتظر الزيدي بعد إلقائه حذاءيه.
 
وكانت الحكومة العراقية أعلنت في وقت سابق أن الزيدي بعث برسالة إلى رئيس الوزراء نوري المالكي اعتذر فيها عن "قبيح الفعل" الذي ارتكبه وطلب الصفح عنه.
 
وأضافت أنه كشف في رسالته "أن شخصا قد حرضه على ارتكاب هذه الفعلة، وهذا الشخص معروف لدينا بقطعه الرقاب".
 
ويواجه الزيدي -وهو مراسل تلفزيوني- تهمة الاعتداء على رئيس دولة أجنبية وهو ما قد يعرضه لعقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاما.
 
وأشار محامون يدافعون عنه أن الدفاع قدم الطعن لتخفيف الاتهام إلى إهانة رئيس زائر وهو ما ستكون عقوبته السجن عامين كحد أقصى لأن إلقاء الحذاء على بوش لم يمثل –حسب قوله- خطرا حقيقيا على الرئيس الأميركي.

المصدر : الجزيرة