من اليمين بشار الأسد وعبد الله بن عبد العزيز وحسني مبارك والشيخ حمد بن خليفة وعبد الله الثاني (رويترز)

ختتم القمة العربية الاقتصادية أعمالها في الكويت بعد أن شهدت مصالحات عربية على هامشها.

وقال رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إنه تم التوصل إلى مصالحة بين قادة كل من السعودية وسوريا وبين مصر وقطر على هامش القمة الاقتصادية العربية بالكويت. وقد أعلنت الرياض بالقمة عن تخصيص مليار دولار لصندوق دعم غزة، بينما تضاربت فيها تصريحات القادة العرب بشأن التعامل مع إسرائيل مستقبلا.

وأوضح الشيخ حمد بن جاسم في مقابلة مع الجزيرة أن ما حصل ليس ترطيبا للأجواء وإنما هو مصالحة "من القلب للقلب" مضيفا أن ثمة تفاهمات سوف تنعكس على العمل العربي المشترك.

وأضاف أنه "ليس ثمة شك في أن دماء الشهداء لم تذهب هدرا، وأن ما حصل اليوم في قمة الكويت هو نتيجة لتلك الدماء". وشدد على ضرورة المصالحة بين الفلسطينيين المرحلة القادمة, كما أكد أنه لا يوجد أي خلاف قطري مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وكان ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز آل سعود قد جمع قادة كل من سوريا ومصر وقطر والكويت والأردن على مائدة غداء اليوم.

وبخصوص العلاقة المتوترة بين دمشق والقاهرة، فقد نسب موفد الجزيرة إلى قمة الكويت علي الظفيري لمصادر خاصة أنه لم يحدث تقدم على ذلك المسار، مع تأكيده أن الأجواء الإيجابية التي أشاعتها قمة الكويت قد تنعكس إيجابا على العلاقات العربية عموما.

عبد الله بن عبد العزيز: المبادرة العربية لن تبقى مطروحة على الطاولة (الجزيرة)
المبادرة العربية

وفي خطاب الافتتاح قال الملك عبد الله آل سعود إن المبادرة العربية لن تبقى مطروحة على الطاولة، والخيار بين الحرب والسلام لن يبقى طويلا.

كما استنكر ما سماها المجازر الجماعية التي قال إنها نُفذت في غزة تحت سمع العالم وبصره، وعلى يد من سمّاها العصابة الإجرامية.

كما دعا الملك عبد الله إلى تجاوز الخلافات العربية واعتبر أن العرب تجاوزوا خلافاتهم، مشيرا إلى أن باب الوحدة فُتح أمام كل عربي. وأعلن عن تقديم المملكة مبلغ مليار دولار لصندوق إعادة إعمار غزة.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك رفض قبل ذلك ضمنا سحب المبادرة كما طالبت بذلك سوريا وقطر، وهاجم دولا لم يسمها اتهمها بالمتاجرة بالدم الفلسطيني توسعة لنفوذها.

واستغرب مبارك الدعوة لسحب المبادرة العربية قائلا "ألم نتفق عليها بالإجماع في قمة بيروت؟" ودافع عن موقف بلاده وقت العدوان على غزة، وحذر من دول تحاول استغلال القضية الفلسطينية لاختراق العالم العربي و"تتاجر بأرواح الفلسطينيين لتوسع نفوذها" في تلميح على ما يبدو إلى إيران.

كما حذر من سياسة المحاور العربية وما سماه محاولات لعب الأدوار وبسط النفوذ، ودعا إلى جعل إنهاء العدوان أولوية تسمو فوق الخلافات العربية وإلى النأي عن التشهير والتخوين.

وقال مبارك إن القاهرة حذرت فصائل المقاومة الفلسطينية من أن إسرائيل ستشن عدوانا بحجة الدفاع عن النفس مع نهاية التهدئة، وتحدث عن أطراف تحاول إجهاض الوحدة الفلسطينية للنيل من السلطة ومنحها للفصائل، ودافع عن موقف بلاده من قضية معبر رفح وقال إنه أمر بفتحه من اليوم الأول للحرب.

حسني مبارك دعا ضمنا إلى محاسبة المقاومة (الجزيرة)
الدور المصري
ونسب الرئيس المصري إلى جهود بلاده إعلان إسرائيل قرارا بوقف إطلاق النار، ودعا ضمنا إلى محاسبة فصائل المقاومة الفلسطينية عندما قال إنها مسؤولة أمام شعوبها بقدر ما تحقق من مكاسب أو تسببه من معاناة.

وجاءت كلمة مبارك بعد خطاب للرئيس السوري بشار الأسد دعا أساسا إلى وصف إسرائيل رسميا بالكيان الإرهابي، لكنه كان لافتا أنه لم يطرح مجددا سحب المبادرة العربية كما فعل في الدوحة الجمعة الماضية.

أما الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي أشاد بقرار قطر وموريتانيا تجميد علاقاتهما مع إسرائيل، فقد أعلن أنه إن اتخذ قرار بسحب المبادرة العربية "فيجب أن يتخذ بعد مراجعة وطرح البدائل".

وكان أمير الكويت أشاد في كلمة الافتتاح بالجهود المصرية لوقف النار، وقال إن المبادرة العربية الأساس لموقف عربي واضح وصريح من إسرائيل، وأعلن عن تقديم 34 مليون دولار إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) ودعا لمحاسبة المسؤولين الإسرائيليين عما ارتبكوه من انتهاكات في غزة.

وفي الجلسة الافتتاحية كذلك، دعا رئيس السلطة الفلسطينية إلى تجاوز الخلافات الفلسطينية الفلسطينية، وتشكيل حكومة وفاق وطني مهمتها الترتيب لانتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة.

المصدر : الجزيرة