مركز الدوحة لحرية الإعلام حاول كسر التعتيم الإعلامي الإسرائيلي على غزة (الجزيرة نت)

المحفوظ الكرطيط-الدوحة

قال مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام في حديث مع الجزيرة نت إن السلطات المصرية عرقلت لاعتبارات سياسية مبادرة المركز في كسر التعتيم الإعلامي المضروب على قطاع غزة خلال العدوان الإسرائيلي.

وأضاف روبير مينار أن المركز حاول إدخال 17 صحفيا من وسائل إعلام دولية إلى قطاع غزة عبر معبر رفح لتغطية الهجمات الإسرائيلية على غزة، لكن السلطات المصرية رفضت السماح لوفد المركز بدخول غزة.

وعن أسباب ذلك الرفض، قال إنه بعد محاولات كثيرة واتصالات مع مسؤولي الخارجية المصرية تبين أن المصريين رفضوا لأعضاء الوفد بالدخول إلى غزة لأن المبادرة تقف وراءها هيئة يوجد مقرها في قطر.

وتأسف مدير المركز لأن السلطات المصرية غلّبت الاعتبارات السياسية في خضم خلافاتها مع قطر بشأن أزمة غزة، وأجهضت المبادرة التي قادها مركز الدوحة لحرية الإعلام تجاه إعلاميي القطاع الذي يعملون في ظروف صعبة للغاية.

وأشار مينار الذي كان على رأس الوفد إلى رفح إلى أنه حاول أن يقنع المسؤولين المصريين بأن المركز مستقل في توجهاته، وليس مرتبطا بالسياسة القطرية رغم وجود مقره في الدوحة.

عبد العزيز آل محمود (الجزيرة نت)
شهادة مشارك
وفي شهادته حول تلك المهمة، قال صحفي قطري كان ضمن وفد المركز إنه يستغرب تعامل السلطات المصرية على معبر رفح على خلاف ما يجري في المراكز الحدودية بعدد من بلدان العالم.

وأشار عبد العزيز آل محمود إلى أن المنع وليس السماح هو القاعدة في معبر رفح، وأن المنع يطال بشكل صارم الطعام والشراب ولو كان ذلك مجرد وجبة تكفي لشخص واحد.

وتساءل عن سر منع تلك السلطات الصحفيين من الدخول إلى قطاع غزة طالما أن مؤسساتهم هي التي تتكفل بتكاليف مهماتهم، وعن السر في منع إدخال الطعام والشراب للقطاع.

وخلص آل محمود الذي يرأس تحرير صحيفة العرب إلى أن الموقف العام في معبر رفح بتعقيداته الإدارية والعملية وبغياب المرافق الحيوية، يوحي بأن المعبر تديره المخابرات الإسرائيلية وليست المصرية.

روبير مينار: السلطات المصرية لم تسمح لنا بدخول غزة لاعتبارات سياسية (الجزيرة-أرشيف)
إيصال مساعدات
ورغم عدم دخول وفد مركز الدوحة إلى غزة، فإن المركز تمكن من إرسال بعض المساعدات إلى الصحفيين العاملين داخل القطاع والذين يغطون العدوان الإسرائيلي ويتجشمون مخاطر جمة في سبيل أداء رسالتهم الإعلامية.

وعلى هذا المستوى أقر مينار بأن السلطات المصرية ساندت المركز في إيصال المساعدات الموجهة إلى الصحفيين الفلسطينيين في غزة من خلال الجمعيات المصرية والفلسطينية والقطرية للهلال الأحمر.

وتتضمن تلك المساعدات معدّات للحماية (عشرون سترة واقية وواقيات من الشظايا وعدد مماثل من الخوذ) إضافة إلى أجهزة راديو محمولة وأدوات كتابية (أوراق ومفكّرات وأقلام) وحقائب إسعافات أولية.

وحمل مدير مركز الدوحة لحرية الإعلام بشدة على التعتيم الإعلامي الذي فرضته السلطات الإسرائيلية على القطاع طيلة فترة العدوان الذي بدأ يوم 27 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حيث منعت الصحفيين من دخول القطاع.

وأشار إلى أن ذلك التعتيم يمثل خرقا سافرا للقانون الدولي الذي يمنع الأطراف المتحاربة من ثني الصحفيين على أداء مهمتهم في تغطية تطورات الحرب وتداعياته الإنسانية على الميدان.

ولمساعدة الصحفيين في غزة على أداء رسالتهم، دعا مينار إلى إنشاء مركز إعلام في غزة يكون مستقلا عن كل الأطراف السياسية ليكون هيئة وفضاء يوفر كافة المساعدات للصحفيين المحليين والأجانب.

المصدر : الجزيرة