السودان أرسل شحنة جديدة من المساعدات إلى غزة (الفرنسية)

واصلت الأحزاب السياسية والفعاليات الشعبية في مختلف أنحاء العالم التعبير عن تضامنها مع أهل قطاع غزة في وجه العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع منذ 18 يوما.

فقد انتقدت القيادة العالمية لحزب التحرير الإسلامي قرار مجلس الأمن بخصوص الحرب الإسرائيلية على غزة وما أسمته دور الحكام العرب تجاه المجازر الإسرائيلية هناك، مثمنة في الوقت ذاته صمود المقاومة الفلسطينية.

وطالب الحزب -المحظور في أغلب الدول العربية- في سلسلة بيانات وتصريحات صحفية بعث بها لمراسل الجزيرة نت في الخليل الشعوب العربية "بتحمل بضع هراوات من أجل إجبار الحكام على تغيير مواقفهم" تجاه ما يجري في قطاع غزة.

وفي عمان اعتصم المئات من ممثلي أحزاب المعارضة والنقابات الأردنية أمام مبنى السفارة المصرية، مطالبين بفتح معبر رفح بشكل دائم ومساعدة الفلسطينيين على الصمود في قطاع غزة.

وفي بيروت ومدن لبنانية أخرى نظم العشرات من الفلسطينيين واللبنانيين مسيرات وتجمعات لنصرة أهل غزة والدعوة لمقاطعة الشركات المتعاملة مع إسرائيل.

يأتي ذلك في وقت واصلت القوى الشعبية والحزبية الأردنية حملة دعمها لصمود أهالي غزة عبر جمع المعونات والتبرعات وسط دعوات إلى مقاطعة المنتجات والبضائع الإسرائيلية والأميركية.

وتزامن ذلك مع توجه قافلة مساعدات إنسانية من سوريا إلى قطاع غزة محملة بأكثر من 800 طن من المواد الغذائية والإغاثية، في حين شارك آلاف السوريين في مظاهرات واعتصامات لمطالبة الحكومات العربية والإسلامية بالضغط على إسرائيل كي توقف هجومها على غزة.

كما غادرت مطار الخرطوم طائرة سودانية هي الخامسة من جسر جوى أقامته الحكومة لنقل مساعدات لقطاع غزة. وتقل الطائرة عشرين طبيبا متخصصا وكوادر مساعدة ومعدات طبية وجراحية وكميات من الأدوية المنقذة للحياة. كما تحمل الطائرة المتجهة إلى مطار العريش المصري شحنات من الدم تبرع بها مواطنون سودانيون لإسعاف الجرحى والمصابين في القطاع.

حملة الفاخورة

مظاهرة تضامنية لطلاب قطر مع غزة (الجزيرة)
وفي الدوحة تواصلت الأنشطة التضامنية مع غزة من بينها مسيرة سلمية نظمها طلاب قطر تأتي ضمن فعاليات حملة الفاخورة الدولية التي أطلقت قبل أيام لمواصلة المطالبة بحماية المؤسسات التعليمية في القطاع.

كما استمر توافد أطباء يمنيين إلى غزة للمشاركة في علاج الأطفال والنساء الذين يتعرضون لصواريخ وقنابل القوات الإسرائيلية المحرمة دوليا.

وقال رئيس نقابة الأطباء والصيادلة اليمنيين الدكتور عبد القوي الشميري إن عشرات الأطباء اليمنيين من ذوي الاختصاصات العالية يستعدون حاليا للوصول إلى قطاع غزة للانضمام إلى أربعة آخرين كانوا قد سبقوهم في الدخول لغزة، وذلك لمشاركة الأطباء هناك في التخفيف من آلام وجراح إخوانهم الفلسطينيين.

وتحت شعار "غزة تدافع عنا" أقيم في كل من طرابلس وبنغازي وسيرت مهرجان نسائي للتضامن مع غزة شاركت فيه الفعاليات النسائية الليبية من مختلف الشرائح.

وقد أكدت المشاركات في المهرجان أن الدفاع عن غزة لا يجب أن يقتصر على الدعم المادي وحده بل يجب أن يفتح باب التطوع والجهاد للمشاركة في المعركة في ظل ما وصفنه بالموقف الرسمي العربي المتخاذل. وقد ناشدت المشاركات المجتمع الدولي بمحاسبة المسؤولين الإسيرائيليين عما اقترفوه من جرائم في غزة.

من جهتها دعت عضوة اللجنة القانونية لدعم المقاومة بنقابة محامي طرابلس فايزة يونس الباشا الدول المصادقة على اتفاقية جنيف إلى مقاضاة قادة إسرائيل أمام محاكمها الوطنية.

وفي المغرب تستمر المظاهرات الشعبية تنديدا بالهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة منوهة بصمود المقاومة. وقد اتسعت موجة الغضب الشعبي إلى المدن المغربية كافة، مرددة شعارات تطالب بصحوة الأمة وإعادة بعض الهيبة لها لمواجهة مخططات إسرائيل في المنطقة.

وفي أنقرة وصلت دفعة من الجرحى الفلسطينيين الذين أصيبوا جراء الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة. وكان طلاب المدارس التركية بمختلف مراحلها قد بدؤوا يومهم الدراسي بالوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء غزة.

وفي طهران أحرق عشرات الإيرانيين صور الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما ولوحوا بالأعلام الفلسطينية تأييدا غزة. كما خرج عشرات الباكستانيين إلى شوارع العاصمة كراتشي للتنديد بالعدوان الإسرائيلي.

وشهدت سيدني مظاهرات غاضبة للتنديد بالهجوم الإسرائيلي على غزة، ودعا المتظاهرون الحكومة الأسترالية لممارسة دورها للضغط على إسرائيل لوضع حد للجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات