المتظاهرون في رام الله حملوا رايات الفصائل المختلفة قبل أن يخفضوها لصالح العلم الفلسطيني (الجزيرة)


عمت المظاهرات المناهضة للعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة مختلف المدن الفلسطينية والعربية والدولية، واتفقت جميعها على التنديد بهذا العدوان، والمطالبة بتحرك دولي فاعل لوقفه وإنهاء الحصار المفروض على غزة.
 
ففي الإطار الفلسطيني اندلعت اليوم مظاهرات عارمة في مختلف مدن الضفة الغربية عقب صلاة الجمعة كان أبرزها في مدينة رام الله التي طاف المتظاهرون فيها شوارع المدينة رافعين الأعلام الفلسطينية، بعد أن طلب منهم خفض أعلام الفصائل الأخرى كما جرى الاتفاق على ذلك قبل المظاهرة.
 
كما جرت مظاهرات أخرى في قلقيلية وجنين وطولكرم وبيت لحم والخليل والقدس التي شهدت بشكل خاص إجراءات أمنية إسرائيلية مكثفة ومشددة تم فيها إغلاق مداخل المدينة القديمة ومنع الصلاة في المسجد الأقصى لمن هم دون الخمسين، واندلعت فيها بعض المواجهات مع قوات الاحتلال.
 
ورغم حدوث بعض أعمال الشغب في معظم هذه المظاهرات إلا أنها استمرت كما خطط لها، باستثناء مظاهرات مدينة الخليل التي انتهت قبل أوانها -كما قال مراسل الجزيرة- بعد تدخل الأجهزة الأمنية الفلسطينية نتيجة أعمال الشغب من بعض المتظاهرين.
 
ملعب عمان الدولي شهد تنظيم مهرجان جماهيري حاشد لنصرة غزة (الجزيرة)
مظاهرات عربية
وفي الإطار العربي منعت الأجهزة الأمنية في العاصمة المصرية القاهرة مظاهرتين دعت إليهما جماعة الإخوان المسلمين كان يفترض أن ينطلقا من مسجد الفتح والجامع الأزهر، إلا أن التواجد الكثيف للأجهزة الأمنية حال دون تأدية صلاة الجمعة في هذين المسجدين، كما فرقت قوات الأمن المظاهرات قبل أن يتسع نطاقها.
 
ومع هذا فقد شهدت المحافظات المصرية أعداداً كبيرة من المظاهرات دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين وأخرى دعا إليها جماعات من البدو -كما ذكر مراسل الجزيرة- على الحدود المصرية الإسرائيلية.
 
وفي العاصمة الأردنية عمان أقيم مهرجان ضخم لمؤازرة غزة في ملعب عمان الدولي لكرة القدم برعاية وتغطية إعلامية رسمية، إلا أن مراسل الجزيرة في عمان ذكر أن أجهزة الأمن الأردنية منعت مئات المتظاهرين من الوصول إلى السفارة الإسرائيلية وفرقتهم بخراطيم المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع.
 
ومع هذا فقد شملت المظاهرات المناهضة للعدوان الإسرائيلي كافة محافظات ومدن الأردن.
 
أما في العاصمة اللبنانية بيروت حيث عقد مؤتمر استثنائي للاتحاد البرلماني العربي، فقد تظاهر العشرات مطالبين بوقف عبارات الاستنكار وما سموه بالخنوع العربي واتخاذ أفعال تفضي إلى وقف العدوان الإسرائيلي على غزة.
 
كما أقيمت اعتصامات أمام مقر السفارة المصرية ومقر الأمم المتحدة في العاصمة، إضافة إلى اعتصامات ومظاهرات في مختلف المدن اللبنانية.
 
أما في الجزائر فقد دعا الاتحاد العام الطلابي الحر وهو أكبر تنظيم طلابي جزائري إلى حداد وطني في الجامعات ولمسيرات وتجمعات في أنحاء البلاد وذلك مع التحاق الطلبة بالجامعات غداً السبت.
 
وفي المغرب قامت مسيرات عفوية في عشرات المدن من ضمنها العاصمة الرباط شارك فيها عدد من الهيئات السياسية، حيث قرؤوا الفاتحة على أرواح الشهداء الفلسطينيين وطالبوا بوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
 
هذا واندلعت مظاهرات أخرى في مناطق مختلفة في اليمن، والعاصمة السورية دمشق والعاصمة السودانية الخرطوم وغيرها من المدن والعواصم العربية، طالبت جميعها الدول التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بقطعها، ودعت إلى تحرك عربي لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة.
 
الآلاف تظاهروا ضد إسرائيل في بنغلاديش (الأوروبية)
مظاهرات دولية
وعلى الصعيد الدولي شهدت أفغانستان عدة مظاهرات مناهضة لإسرائيل كان أبرزها تظاهرة لنحو ألفين من عناصر حركة طالبان في بلدة أندر بولاية غزني جنوب غرب العاصمة الأفغانية كابل للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على غزة، في أول وأكبر ظهور علني لهذه لحركة منذ عام 2001.
 
كما خرج في العاصمة كابل أكثر من ثلاثة آلاف شخص بعد صلاة الجمعة اليوم، للتنديد بالصمت العربي تجاه ما يحدث في غزة وطالبوا بالجهاد باعتباره الطريقة الوحيدة لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة.
 
أما باكستان فرغم أنها تعتبر من البلدان الإسلامية الكبرى، إلا أنها لم تشهد مظاهرة واحدة ضخمة بالمعنى الصحيح وإنما شهدت عدة مظاهرات متفرقة.
 
ويعزو مراسل الجزيرة في إسلام آباد سبب ضعف المشاركة الجماهيرية في المظاهرات إلى الإحباط الذي يشعر به الباكستانيون نتيجة تداعيات الأزمة الراهنة مع الهند.
 
من ناحية أخرى أصيب نحو 12 مسلماً في كشمير الهندية أثناء قيام السلطات الهندية بتفريق مظاهرة للتنديد بإسرائيل نظمها المواطنون بعد صلاة الجمعة انطلاقاً من المسجد الرئيسي في سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير الهندية.
 
واندلعت مظاهرات أخرى في بنغلاديش وإندونيسيا والفلبين ودول أخرى طالبت جميعها بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة واتهمت إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في فلسطين.
 
كما جرت مظاهرات أكبر في مدينة سيدني الأسترالية شارك فيها نحو أربعة آلاف مسلم خرجوا إلى إحدى الميادين العامة لتأدية صلاة الجمعة وصلاة الغائب على أرواح شهداء غزة، ووصف المتظاهرون إسرائيل بالدولة "الإرهابية" واتهموها بانتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني.
 
وفي العاصمة البريطانية شارك العشرات من العرب والمسلمين في مظاهرة أمام السفارة المصرية في لندن تندد بالهجمات الإسرائيلية على غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات