عناصر من الشرطة العراقية في موقع انفجار قنبلة في اليوسفية (رويترز-أرشيف)

قال المتحدث باسم الخطة الأمنية في بغداد قاسم عطا إن 23 شخصا قتلوا وأصيب 42 آخرون عندما فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في تجمع عشائري في اليوسفية جنوب بغداد.
 
وأوضح اللواء قاسم عطا الموسوي أن الهجوم وقع أثناء تجمع لعشيرة القرة غولي، مضيفا أن شيخ العشيرة محمد عبد الله صالح من بين الجرحى.
 
وقالت مصادر الشرطة إن التجمع كان يحضره شيوخ عشائر من المنطقة والمناطق المجاورة وأعضاء من مجالس الإسناد لمنطقة اليوسفية.
 
وتحدث مصدر آخر للشرطة عن مقتل ثلاثين شخصا وجرح أكثر من مائة آخرين، وتوقعت المصادر ارتفاع عدد القتلى بسبب قوة التفجير وخطورة بعض الإصابات.
 
من جهته قال الجيش الأميركي إن تقاريره الأولية تشير إلى مقتل 21 وجرح 44 آخرين.
 
ويعتبر هجوم اليوسفية الأكبر من حيث عدد الضحايا منذ التفجير
الانتحاري الذي وقع في مدينة كركوك الشمالية في 11 ديسمبر/كانون الأول داخل مطعم بالمدينة وتسبب في مقتل خمسين شخصا وإصابة العشرات.

وكان ثلاثة من عناصر الشرطة قد قتلوا وأصيب مدني جراء انفجار شاحنة مفخخة جنوب مدينة الموصل، كما أعلن مقتل ثلاثة مسلحين في اشتباكات مع قوات الأمن العراقية في مدينة كركوك. 
  
وذكر مصدر بالشرطة العراقية أن ثلاثة مدنيين أصيبوا إثر انفجار عبوة ناسفة قرب السيارة التي كانوا يستقلونها جنوب محافظة ديالى، وأعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده في هجومين منفصلين في العراق.

المنطقة الخضراء
دخلت الاتفاقية الأمنية بين الولايات المتحدة والعراق حيز التنفيذ الخميس واستعادت الحكومة العراقية رسميا السيادة على القصر الجمهوري والمنطقة الخضراء التي تضمه بعد نحو ست سنوات من سيطرة القوات الأميركية عليها، لكن مصادر صحفية أميركية قالت إن الجنود الأميركيين سيبقون مسيطرين على الأمن في هذه المنطقة لشهور مقبلة.
 
المنطقة الخضراء عادت للسيطرة العراقية ولكن الأميركيين سيبقون فيها (رويترز)
وأعرب رئيس الوزراء نوري المالكي عن سعادته بالحدث، ودعا -في حفل لم يسمح للصحفيين بحضوره داخل القصر الجمهوري، بحضور عدد من الوزراء وأعضاء من مجلس النواب- إلى اعتبار هذا اليوم يوما وطنيا.

ولم يدع الصحفيون إلى تغطية عملية التسليم والتسلم، بل نقلوا عوضاً عن ذلك إلى احتفال آخر في وسط شارع في المنطقة الخضراء، غاب عنه المالكي والسفير الأميركي رايان كروكر والقائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق الجنرال ريموند أوديرنو.

ووصف وزير الدفاع العراقي عبد القادر محمد الخطوة بأنها مهمة للشعب العراقي، مشيراً إلى أن المنطقة الخضراء ستفتح وتقلص مساحتها.

ووصف العقيد ستيفن فيراري -قائد فريق لواء المشاة الخمسين المسؤول عن القوات الأميركية في المنطقة الخضراء- الأمر بأنه "يوم جديد للعراق الذي يتمتع بالسيادة".
 
وعلى الرغم من ذلك أعلن مسؤولون عراقيون الخميس أن جنوداً أميركيين سيبقون في المنطقة الخضراء وذلك للحفاظ على الأمن فيها في الأيام التسعين المقبلة على الأقل.

المصدر : وكالات