اجتماع سابق  لمدير المخابرات المصرية مع قادة حماس في غزة (الفرنسية-أرشيف)

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي إن بلاده تجري اتصالات مع مسؤولين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للتداول معهم بشأن الأفكار المطروحة لوقف إطلاق النار بين الحركة وإسرائيل.
 
وأشار زكي إلى أن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أجرى سلسة اتصالات بشأن وقف إطلاق النار مع وزراء خارجية إسرائيل والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا ومع عدد من وزراء الخارجية العرب.
 
وفي تصريح للجزيرة أشار زكي إلى أن الهدف الأساسي هو حقن الدم الفلسطيني والتوصل لوقف فوري لإطلاق النار، مشددا على ضرورة تحرك مجلس الأمن الدولي فورا "وعدم الانتظار إلى مواعيد غير معلومة وآفاق زمنية مفتوحة لم تحدد لكي يعتمد مجلس الأمن قرارا فوريا لوقف إطلاق النار".
 
وبشأن نتائج الاتصالات مع هذه الدول أعرب زكي عن اعتقاده بوجود تفهم كبير لفكرة وقف العمليات العسكرية.
 
وجاء هذا التحرك من القاهرة بعدما اتهم الرئيس المصري حسنى مبارك حركة حماس بمحاولة الاستحواذ على معبر رفح قائلا إنها تحاول أن يكون المعبر لها وحدها. وأشار إلى أنه لا يمكن إدخال أي مساعدات إلى قطاع غزة دون أن تمر على الرقابة الإسرائيلية لكونها هي سلطة الاحتلال المسيطرة.
 
وهاجم مبارك في تصريحات للتلفزيون المصري عقب استقباله رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الخميس حماس، قائلا إنها "طردت مندوبي الاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية من معبر رفح واستطاعت مصر بالتفاهم مع إسرائيل السماح بفتحه لعبور الحالات الإنسانية، بينما منعت حركة حماس الحجاج الفلسطينيين من عبور المعبر لأداء فريضة الحج".
 
وأوضح أن معبر رفح مفتوح من الاتجاهين وهو مخصص للأفراد بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي الذي يراقب المعبر من خلال كاميرات مراقبة ومراقبين إسرائيليين.
 
وجدد الرئيس المصري دعوته إسرائيل إلى وقف العدوان على قطاع غزة فورا, وطالب في الوقت نفسه الفلسطينيين بالالتزام بالتهدئة.
 
رد حماس
أسامة حمدان: ما المانع من إدخال السلاح للفلسطينيين (الجزيرة -أرشيف)
وفي أول رد من حماس على تصريحات الرئيس المصري قال ممثل الحركة في لبنان أسامة حمدان للجزيرة إن "هذا الكلام مفاجئ جدا"، مشيرا إلى أن حماس كانت تتوقع من مصر الشقيقة الكبرى أن تتحمل مسؤولياتها بشأن ما يجري في قطاع غزة بالتحديد.
 
وطالب حمدان في هذا السياق الأشقاء العرب خاصة مصر بتوفير كل مقومات الصمود للشعب الفلسطيني.
 
وأضاف "هل هو يمانع في دخول السلاح للفلسطينيين، وما الذي يمنع؟ بالعكس كنت أتوقع أن أسمع، نحن مستعدون إذا لم يتوقف العدوان أن نفتح الحدود وأن نسمح بدخول السلاح".
 
تحرك عربي
وفي سياق التحركات لوقف العدوان على غزة قال رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتوجه إلى نيويورك على رأس الوفد الفلسطيني العربي مساء الجمعة.
 
محمود عباس سيترأس الوفد العربي إلى مجلس الأمن (رويترز-أرشيف)
وقال عريقات في بيان إن الوفد الفلسطيني العربي سيسعى إلى تحقيق إجماع دولي لإلزام الحكومة الإسرائيلية بوقف عدوانها على قطاع غزة فوريا دون شروط، يتبع ذلك الإجراءات لضمان تهدئة متبادلة وشاملة مع رفع الحصار وفتح المعابر.
 
وقد دعا الرئيس السوري بشار الأسد مجلس الأمن إلى التحرك وإلزام إسرائيل بوقف عدوانها على غزة، وذلك في اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، كما أجرى وزير الخارجية السوري وليد المعلم اتصالات مع نظيره البريطاني والإسباني في السياق نفسه.
 
وقد نفت بريطانيا الجمعة أن تكون أسهمت في عرقلة التصويت في مجلس الأمن على مشروع قرار بوقف إطلاق النار في غزة، مؤكدة أنها لم تفعل ذلك من قبل ولن تفعله في المستقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات