تكهنات بهجوم بري وشيك على قطاع غزة
آخر تحديث: 2009/1/2 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/2 الساعة 14:55 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/6 هـ

تكهنات بهجوم بري وشيك على قطاع غزة

دبابات إسرائيلية متمركزة شمال قطاع غزة (الفرنسية-أرشيف)

لم تستبعد مصادر فلسطينية أن يكون قرار إسرائيل بالسماح للأجانب بمغادرة قطاع غزة مؤشرا للبدء بعملية عسكرية، بينما أوضح مصدر عسكري إسرائيلي أن جميع الخيارات مفتوحة لتحقيق الأهداف التي وضعته قيادة الجيش.

فقد أكد أسامة أبو خالد من المكتب الإعلامي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في العاصمة السورية للجزيرة نت أن "العدو الإسرائيلي بدأ يصدر تصريحات متناقضة منها ما قاله رئيس تصريف حكومة الأعمال الإٍسرائيلية عن عدم رغبته بتطويل أمد الحرب، في الوقت الذي يتوعد ويهدد بشن هجوم بري واسع النطاق".

واعتبر أبو خالد أن هذه التصريحات تدخل في إطار التكتيكات العسكرية كما فعل مع بدء الضربة الجوية، دون أن يستبعد أن يكون قرار السماح للأجانب بمغادرة قطاع غزة مقدمة لشن هجوم بري، لا سيما بعد أن استنفذت الحملة الجوية أهدافها.

وقال أبو خالد إن الطيران الحربي الإسرائيلي يعيد استهداف نفس الأماكن في القطاع لمرات متتالية مما يؤشر على أن قوات الاحتلال ربما تفكر في تغيير المسار العملياتي للمعركة.

بيد أن المسؤول الفلسطيني أكد مجددا أن "إرادة الصمود ماثلة في جميع أبناء الشعب الفلسطيني" لافتا النظر إلى أن الحكومة الإسرائيلية في حقيقة الواقع تخشى من الغرق في مستنقع غزة إذا فكرت في الخيار البري".

ونقلت وكالة قدس برس للأنباء عن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق قوله إن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة حتى الآن يستهدف المدنيين لإجبار السياسيين وفصائل المقاومة على الاستسلام.

غارة جوية على شمال القطاع (الفرنسية) 
يشار إلى أن الناطق الرسمي باسم الحركة إسماعيل رضوان دعا جميع الأذرع العسكرية للمقاومة الفلسطينية -بما فيها كتائب عز الدين القسام- للرد على اغتيال القيادي البارز في الحركة نزار ريان واستهداف المصالح الإسرائيلية في كل مكان.

الخيارات مفتوحة
من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيحاي أدرعي في تصريح للجزيرة نت الجمعة إن جميع الخيارات مفتوحة لتحقيق الأهداف الموضوعة من قبل القيادة العسكرية، مشيرا إلى أن القيادة سبق وأكدت أن "عملياتها داخل قطاع غزة تتألف من عدة مراحل يقوم الجيش الإسرائيلي بتنفيذها عبر التركيز على أهداف محددة".

وعن تعليقه على قرار السماح للأجانب بمغادرة القطاع، أوضح أدرعي أنه يحق لأي جهة أن ترى في هذه الإجراء تفسيرا ما، في حين أن "الجيش الإسرائيلي هو الذي يختار الوقت والمكان المحددين للخطوات الأخرى".

وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أعلنت الخميس عزمها السماح لمن يرغب من المقيمين الأجانب بمغادرة القطاع من معبر إيريز شمال القطاع.

ونَقل مراسل الجزيرة في القدس المحتلة عن مصادر في الخارجية الإسرائيلية قولها إن نحو ثلاثمائة أجنبياً غادروا القطاع في الأيام الأخيرة، وإن أربعمائة يستعدون للخروج من القطاع في الأيام القادمة.

في حين  رأى الخبير المصري في الشؤون العسكرية والإستراتيجية العميد الركن صفوت الزيات، أن قرار السماح للأجانب بمغادرة قطاع غزة قد يعكس رغبة لدى إسرائيل بالتوجه للعمل البري لكن لا يمكن اعتباره مؤشرا أكيدا على ذلك بقدر ما هو محاولة لتقديم نفسها "كدولة تحترم القانون الدولي وتراعي الظروف الإنسانية".

وفي حديث للجزيرة نت، قال العميد الزيات إن الصورة لا تزال غير مكتملة بعد بالنسبة للنوايا الإسرائيلية بخصوص القيام بعمل بري محدود في شمال القطاع أي المواقع التي تنطلق منها صواريخ المقاومة، أم الجنوب لفصل منطقة الأنفاق التي أثبتت أنها شريان الحياة للقطاع، أم اللجوء لعدوان بري واسع النطاق يعيد كامل القطاع إلى سيطرة الاحتلال.

وفي هذا السياق أشار إلى أن إسرائيل قد تحتاج إلى حوالي فرقتين للقيام بهجوم محدود أو توغلات متكررة دون بقائها داخل القطاع.

أما بالنسبة للاجتياح الكامل وإعادة السيطرة على القطاع مجددا، أشار العميد الزيات إلى أن إسرائيل في هذه الحالة تحتاج عددا يتراوح من ثلاثين ألف جندي إلى أربعين ألفا.

وأضاف أن المؤشرات الميدانية الراهنة لا تعكس وجود هذا العدد الضخم من القوات على الأرض مما يقلل من فرص قيام إسرائيل بهجوم بري واسع النطاق.

المصدر : الجزيرة