مسلحون صوماليون يهاجمون قوات حفظ السلام الأفريقية
آخر تحديث: 2009/1/18 الساعة 07:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/18 الساعة 07:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/22 هـ

مسلحون صوماليون يهاجمون قوات حفظ السلام الأفريقية

حركة شباب المجاهدين توعدت بمهاجمة القوات الأجنبية في الصومال (رويترز-أرشيف)


ذكرت مصادر رسمية في الصومال أن مسلحين صوماليين هاجموا يوم السبت قوات حفظ السلام الأفريقية في مقديشو وذلك للمرة الأولى منذ انسحاب القوات الإثيوبية من العاصمة  الصومالية وبعد صدور قرار أممي يدعو الاتحاد الأفريقي لمواصلة مهامه في الصومال.

 

وقال أحد الأهالي لوكالة الصحافة الفرنسية إن حركة شباب المجاهدين -التي توعدت سابقا باستهداف قوات حفظ السلام الأفريقية بعد جلاء القوات الإثيوبية- أطلقت الرصاص وقنابل مورتر على مواقع للقوات البورندية في مبنى الأكاديمية العسكرية القديمة.

 

كما أكد متحدث باسم القوات البورندية أن عدة قنابل مورتر أطلقت أيضا في اتجاه المبنى القديم للبرلمان حيث تتمركز القوات, مضيفا أن حركة شباب المجاهدين هاجمت كذلك  كتيبة ثانية من القوات البورندية في منطقة خوليادا ظهر السبت دون وقوع أي ضحايا.

 

وكانت القوات الإثيوبية التي تدخلت رسميا في الصومال أواخر عام 2006 لمساندة الحكومة الصومالية، قد أنهت الخميس الماضي انسحابها من العاصمة مقديشو بعد اتفاق وقعته مع الحكومة الصومالية والجناح المعتدل للمعارضة الإسلامية في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي بجيبوتي.
 
لكن حركة شباب المجاهدين رفضت الاتفاق وتوعدت بمواصلة هجماتها على القوات الأجنبية في الصومال وملاحقتها أينما كانت، وفق ما قاله أحد مسؤولي الحركة شيخ علي محمد.

 

وكان مجلس الأمن قد تبنى سابقا قرارا بالإجماع يدعو الاتحاد الأفريقي إلى مواصلة مهمته في الصومال لعدة أشهر مع زيادة عناصر قواته, وذلك بعد أيام من انسحاب القوات الإثيوبية من مقديشو.
 
وينص القرار رقم 1863 على دعوة جميع الأطراف الصومالية إلى "التقيد بمبادئ اتفاق جيبوتي للسلام ووقف الأعمال القتالية، والعمل على ضمان وصول العاملين في مجال المساعدات الإنسانية دون عوائق إلى الشعب الصومالي وإنهاء الأعمال المسلحة".

المصدر : الفرنسية