البرلمانيون الكويتيون اتهموا عباس بالتواطؤ مع إسرائيل (الأوروبية-أرشيف)

جدد أكثر من 22 نائبا في البرلمان الكويتي رفضهم حضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس اجتماعات القمة الاقتصادية المقررة في الكويت غدا.

وقال هؤلاء أثناء اعتصام لهم في مجلس الأمة إن عباس لم يعد رئيسا للشعب الفلسطيني, واتهموه بالتواطؤ مع إسرائيل في حربها ضد غزة. وطالب النواب بدعوة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفصائل المقاومة الفلسطينية للمشاركة في القمة بدلا من عباس.

وفي مقابلة مع الجزيرة وصف النائب البرلماني طالب الصانع محمود عباس بأنه رئيس سابق للسلطة الفلسطينية، واعتبر أن ولايته قد انتهت في التاسع من الشهر الحالي وفقا للقانون الأساسي الفلسطيني.

ووفقا لمراسل الجزيرة نت بالكويت جهاد السعدي فقد توالت الفعاليات المعارضة لاستقبال الرئيس الفلسطيني بالكويت.

فقد أصدرت الأحد الحركة السلفية والتحالف الإسلامي الوطني والحركة الدستورية الإسلامية (الإخوان المسلمون) وحركة التوافق الوطني بيانا أكد على رفض استقبال عباس وضرورة دعوة حماس.

مشاركة المقاومة

المشاركون في ندوة نصرة غزة نصرة للأمة طالبوا بدعوة حماس للمشاركة بقمة الكويت (الجزيرة نت)
وفي ندوة أقامتها جمعية الإصلاح الاجتماعي التابعة للحركة الدستورية تحت شعار "نصرة غزة.. نصرة للأمة" طالبت تلك الجهات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد برفض استقبال عباس.

وكانت مجموعة من القوى السياسية الكويتية قد أصدرت السبت بيانا طالبت فيه بعدم توجيه الدعوة للرئيس الفلسطيني لحضور القمة الاقتصادية في الكويت.

وطالبت تلك القوى في البيان الذي وقع عليه 21 نائبا بالبرلمان بدعوة فصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى لحضور القمة ولو بصفة مراقب.

ونقلت وسائل إعلامية عن النائب الإسلامي وليد الطبطبائي قوله "أرجو دعوة ممثل عن الحكومة الفلسطينية المقالة للقمة بصفة مراقب للمساهمة في توحيد الموقف الفلسطيني"، مشددا على أنه "لا أهمية للحديث عن غزة في غياب حماس".

الكويت شهدت العديد من المظاهرات المؤيدة للمقاومة الفلسطينية (الجزيرة) 

وناشد البيان الذي وقعته الحركة الدستورية  والتحالف الوطني الإسلامي (شيعة) والتجمع الإسلامي السلفي وكتلة العمل الشعبي وآخرون، الحكومة "عدم استقبال (عباس) أبو مازن واعتباره شخصا غير مرغوب فيه لخيانته وتآمره على شعبه".

ويشهد الشارع الكويتي موجة تعاطف جارفة مع الشعب الفلسطيني في ظل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وشهدت ميادين وشوارع العاصمة في الأسابيع الثلاثة الماضية سلسلة من المسيرات والاعتصامات غير المسبوقة التي عبّرت عن التضامن مع غزة ومساندة المقاومة الفلسطينية وسط انتقادات لمواقف السلطة الفلسطينية وأدائها السياسي.

المصدر : الجزيرة,قدس برس