شهداء غزة فوق 1200 وإسرائيل تقر بإصابة عشرة جنود
آخر تحديث: 2009/1/18 الساعة 01:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/18 الساعة 01:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/22 هـ

شهداء غزة فوق 1200 وإسرائيل تقر بإصابة عشرة جنود

القصف الإسرائلي أسفر اليوم عن استشهاد 15 فلسطينيا بينهم عدد من الأطفال (الفرنسية)

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في بداية الأسبوع الرابع من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى أكثر من 1200، في وقت أقر جيش الاحتلال بوقوع إصابات في صفوف قواته في يوم شمل القصف للمرة الثالثة مدرسة تابعة للأونروا، فيما ردت المقاومة بإطلاق نحو 15 صاروخا على جنوب إسرائيل.

وقد شنت المقاتلات الإسرائيلية عشرات الغارات على مناطق متفرقة من القطاع، وأفاد مراسل الجزيرة في القطاع وائل الدحدوح أن الطيران الإسرائيلي شن نحو 50 غارة خلال ساعات على الشريط الحدودي لرفح.

وفي تطورات اليوم استشهد 15 فلسطينيا بينهم طفلان شقيقان استشهدا في قصف بقنابل فوسفورية استهدف مدرسة تابعة للأونروا في بيت لاهيا وأسفر أيضا عن إصابة أربعة بجروح.

كما استشهد ثلاثة في قصف برج الكرامة شمال غرب مدينة غزة. وفي دير البلح وسط غزة استشهدت امرأة وأطفالها الخمسة بقصف على منزلهم، كما استشهد أربعة فلسطينيين في غارة على خان يونس.

وهكذا يرتفع عدد الشهداء منذ بدء الحرب على غزة إلى 1203 بينهم 410 أطفال و108 نساء و118 من المسنين و14 مسعفا وأربعة صحفيين وخمسة أجانب، في حين تجاوز عدد الجرحى 5320 بينهم 350 في حالة خطيرة.

الطيران الإسرائيلي قصف للمرة الثالثة مدرسة تابعة للأونروا (الفرنسية)
قصف مكثف
وأفاد مراسل الجزيرة أن الطيران الإسرائيلي يواصل التحليق في شمال غزة بعد أن قصف مناطق متفرقة من القطاع في الساعات الماضية وبشكل أكثر كثافة من السابق، في تصعيد يسبق إعلانا محتملا من طرف إسرائيل لوقف إطلاق النار مع إبقاء قواتها داخل القطاع.

وقد تركز القصف في منطقة التوام شمال غرب غزة واستهدف منطقة مفتوحة قرب المساكن. وأشار مراسل الجريزة إلى أن هذه ليست الغارة الأولى بالمنطقة التي سبق لها أن شهدت اشتباكات بين عناصر المقاومة وجنود الاحتلال الذي يواصل استهدافها بالغارات ليستخدمها لاحقا من أجل توغلات واشتباكات أخرى في المنطقة.

وفي وقت سابق جرت اشتباكات شمال غرب بيت لاهيا، في حين أدى القصف الذي شمل إطلاق قنابل الفوسفور إلى اشتعال النيران وسط المدينة، مما دفع مئات السكان إلى النزوح في اتجاه مستشفى كمال عدوان في جباليا.
 
وأضاف وائل الدحدوح أن المقاتلات الإسرائيلية شنت غارات مكثفة في الساعات القليلة الماضية استهدفت مناطق ومنازل على الشريط الحدودي في رفح، كما استهدفت عددا من المناطق المفتوحة قرب المنازل.

وقال مراسل الجزيرة أيضا إن الإسرائيليين بدؤوا استخدام قنابل جديدة تشبه الفوسفورية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يوجد ما يشير إلى اتجاه الاحتلال نحو وقف إطلاق النار.

وكشفت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي اليوم أن الاحتلال استخدم نصف سلاحه الجوي، ونفَّذ ما لا يقل عن 2500 غارة خلال أسابيع العدوان الثلاثة.

وأفاد المراسل الحربي للقناة أن الطائرات الإسرائيلية ألقت على غزة ألف طن من المتفجرات إلى جانب ما أطلقته المدفعية والدبابات والمشاة في الألوية البرية والمدمرات وسفن الصواريخ في سلاح البحرية.

عناصر المقاومة تبنوا سلسلة هجمات على الجنود الإسرائيليين في غزة (رويترز)
خسائر إسرائيلية
وفي الجانب الإسرائيلي، أصيب ضابطان وثمانية جنود من قوات الاحتلال بجروح في اشتباكات متفرقة مع مقاومين فلسطينيين في غزة, خمسة منهم سقطوا عندما أصابت قذيفة مضادة للدروع دبابتهم.

وأطلقت عناصر المقاومة في غزة 15 صاروخا محلي الصنع على مناطق متفرقة من جنوب إسرائيل بينها تسعة على النقب الغربي. وأشار الجيش الإسرائيلي إلى سقوطها على مناطق مفتوحة ومبنى مهجور.

وقد أشارت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيانات لها إلى أنها قصفت مدينة أوفكيم ونتيفوت بثلاثة صواريخ غراد, وقاعدة حتساريم الجوية بصاروخ غراد.

كما قصفت كتائب القسام بلدة سديروت بصاروخ قسام، وموقع إريز شمال القطاع بأربع قذائف هاون. وفجّرت عبوة في دبابة إسرائيلية، وقصفت تجمعا للجنود في المغراقة جنوب مدينة غزة بقذائف هاون.

وفي عمليات مقاومة أخرى قصفت كتائب القسام قوات إسرائيلية خاصة شمال مخيم الشاطئ وتجمعا لسيارات جيب إسرائيلية شرق خان يونس، وفق ما جاء في بيانات صادرة عنها.

أما كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، فقد قالت إنها قصفت معبر كرم أبو سالم بخمس قذائف هاون.

المصدر : الجزيرة + وكالات