حمد بن جاسم: نسعى لتحديد موعد مناسب لمفاوضات دارفور
آخر تحديث: 2009/1/15 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/15 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/19 هـ

حمد بن جاسم: نسعى لتحديد موعد مناسب لمفاوضات دارفور

رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري أكد أن جهود بلاده وجدت دعما دوليا (الجزيرة نت)  

محمد أعماري-الدوحة
 
افتتح رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني اليوم بالعاصمة الدوحة اجتماع اللجنة الوزارية العربية الأفريقية بشأن السلام في دارفور بالدعوة إلى دعم دولي للوصول إلى حل شامل لهذه القضية.
 
وقال "إن هذا الاجتماع يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته بصورة واضحة وكاملة" ويطالبه "بدعم عملية السلام ومساندتها بكل السبل والامتناع عن كل ما يمكن أن يكون له تأثير سلبي عليها بأي شكل من الأشكال".
 
وأكد أن قطر لمست "دعما صريحا من المجتمع الدولي والدول الإقليمية"، وأنها تسعى الآن "لتحديد موعد مناسب لجلوس الأطراف إلى طاولة المفاوضات وصولا إلى تفاهم لإرساء دعائم السلام".
 
الإجماع الوطني
وأضاف رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري أن الحل النهائي لمشكلة إقليم دارفور غربي السودان "يجب أن يستند إلى الإجماع الوطني الواسع الهادف إلى حل عادل وشامل ودائم"، مشيرا إلى أن بلاده ملتزمة "بالمضي قدما في مساعيها" لتحقيق السلام في دارفور، معبرا عن أمله في الوصول إلى "رؤية واضحة المعالم" في هذا الشأن.
 
وقال في كلمته الافتتاحية إن مساعي اللجنة وجهود الشركاء الدوليين "تعمل كلها في البحث عن حل ناجع ونهائي لهذه الأزمة"، التي قال إنها تتطلب تضافر الجهود العربية والأفريقية والدولية.
 
وأشار إلى أن اللجنة التي شكلتها الجامعة العربية في سبتمبر/أيلول الماضي وأسندت رئاستها لقطر، تسعى للتشاور مع الحركات المسلحة بشأن موضوعات النزاع للاتفاق على موقف تفاوضي موحد، مؤكدا حرصها على الاستماع "إلى أكبر قطاع من أهل دارفور".

وسيعمل الاجتماع -وهو الاجتماع الوزاري الأول للجنة- على استعراض جهود الوساطة التي بذلتها قطر بشأن مبادرة السلام في دارفور بالتنسيق مع الوسيط المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي جبريل باسولي، كما سيتبادل المجتمعون الآراء ووجهات النظر بشأن التحرك المستقبلي للجنة.

وزراء ومسؤولون من عدة دول عربية وأفريقية يحضرون الاجتماع (الجزيرة نت)
ويحضر الاجتماع وزراء ومسؤولون من جنوب أفريقيا وتنزانيا ونيجيريا وبوركينافاسو وتشاد وإريتريا والسنغال والكونغو، إضافة إلى الدول العربية الأعضاء في اللجنة، وهي قطر -التي تترأس الاجتماع- والجزائر والسعودية وسوريا وليبيا ومصر والمغرب.
 
لجنة مصغرة
وكان المساعد الأول للأمين العام لـالجامعة العربية أحمد بن حلي -الذي يمثل الجامعة في الاجتماع- قد قال في وقت سابق إن اللجنة ستنظر في تقرير تقدمه دولة قطر -رئيسة اللجنة- يعرض الجهود التي قامت بها منذ تشكيل اللجنة.
 
وأشار إلى مجموعة من الاتصالات من بينها الزيارة التي قامت بها لجنة مصغرة للسودان، حيث التقت الرئيس السوداني عمر البشير وعددا من كبار المسؤولين في الحكومة، كما التقت في جوبا عاصمة جنوب السودان سلفاكير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني.
 
وأضاف بن حلي أن هناك تقريرا ستدرسه اللجنة عن هذه التحركات والاتصالات ونتائجها، وأن اللجنة ستنظر على ضوء هذه التقارير في الخطوات القادمة التي سيتم اتخاذها والتي تتمثل في الجمع بين الحكومة السودانية والفصائل المتمردة في إقليم دارفور التي لم تنضم إلى اتفاقية السلام في الإقليم.
 
من جهته أكد مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني أن قطر مؤهلة لمعالجة هذا الملف، وقال إن الحكومة السودانية ستقدم لها كل الدعم حتى تستطيع أن تنجز هذه المهمة الكبيرة كما نجحت في طي ملف الأزمة اللبنانية من قبل.
 
واعتبر أن أهم النتائج المتوقعة من اجتماع اللجنة هو تحديد موعد للحوار بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة، التي دعاها إلى عدم الاعتماد كثيرا على تحركات المحكمة الجنائية الدولية.
المصدر : وكالات,الجزيرة