القوة الإيطالية اشتبهت في مادة بلاستيكية ولبنان قال إنها ليست متفجرات (الفرنسية-أرشيف)

قالت الحكومة اللبنانية إن مادة مشبوهة عثر عليها أمس داخل شاحنة نفايات كانت تهم بدخول مقر الوحدة الإيطالية في الجنوب، ثبت أنها ليست مواد متفجرة.

وصدر الإعلان اللبناني في بيان بعد اجتماع للحكومة قدم خلاله وزير الدفاع إلياس المر توضيحات حول الموضوع, نافيا أن تكون المواد التي عثر عليها متفجرة. وقال إن الشخصين اللذين أوقفا لاستجوابهما أطلق سراحهما أيضا.

وكان جنود إيطاليون يعملون في إطار قوة حفظ السلام الدولية (يونيفيل) المتمركزة في تبنين عثروا في صندوق الأدوات الخاص بالشاحنة على مادة بلاستيكية مشبوهة بعدما اشتمتها كلاب بوليسية تابعة للوحدة.

وأصدرت الأمم المتحدة بيانا قالت فيه إن الوحدة اعتقلت شخصين كانا متنكرين في زي عمال نظافة يحاولان تهريب "مادة بلاستيكية يمكن أن تكون متفجرات" إلى القاعدة.

ومعلوم أن القوات الدولية التي يبلغ عدد أفرادها 15 ألفا تعرضت لسلسلة هجمات منذ عام 2007 أبرزها هجوم على الوحدة الإسبانية في يونيو/حزيران من نفس العام قتل فيه خمسة جنود.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول الماضي اتخذت اليونيفيل إجراءات وقائية إضافية بعد تلقيها تهديدات من جماعات لها صلات بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

المصدر : وكالات