مطالبة أردنية بالضغط على إسرائيل
آخر تحديث: 2009/1/12 الساعة 12:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/12 الساعة 12:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/16 هـ

مطالبة أردنية بالضغط على إسرائيل

الملك الأردني (يمين): المجتمع الدولي مسؤول عن إجبار إسرائيل على تطبيق القرار 1860(الأوروبية)

قال الملك الأردني عبد الله الثاني إن على المجتمع الدولي إجبار إسرائيل على تطبيق قرار مجلس الأمن، في حين ندد وزير الإعلام السوري بانتهاك إسرائيل للقانون الدولي واستعمالها أسلحة محرمة في قطاع غزة، وتوعدها بالهزيمة أمام دماء أطفال غزة وأشلائهم.

وأكد بيان صادر عن الديوان الملكي أن الملك عبد الله الثاني ناقش مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أثناء توقفه في عمان، الاضطرابات المتصاعدة و"مسؤولية المجتمع الدولي عن إجبار إسرائيل على تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1860.

وطالب البيان بوقف عدوان إسرائيل على غزة، ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني والسماح بدخول المساعدات الإنسانية والطبية.

وشدد الملك عبد الله على أهمية "التنسيق العربي وبلورة موقف موحد يحبط المخططات الإسرائيلية ويطلق جهدا دوليا حقيقيا لحل الصراع على أساس إنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

مطالب بالضغط على إسرائيل
وفي نفس السياق استدعى وزير الخارجية الأردني صلاح البشير أمس الأحد سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وطالبهم بممارسة الضغط على إسرائيل للالتزام بالقرار 1860 ووقف هجومها على قطاع غزة.

وفي بيان صدر من وزارة الخارجية قال البشير لمبعوثي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين إن المجتمع الدولي -خاصة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن- تقع عليه مسؤولية حماية الأمن والسلم الدوليين".

وندد البشير بالمخالفات الصارخة التي ترتكبها إسرائيل للقانون الدولي بما فيها رفضها تنفيذ القرارات الدولية واستمرارها في عدوانها الغاشم واستخدامها للأسلحة المحرمة دوليا.

وحذر وزير الخارجية الأردني من أن استمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني "ستكون له عواقب وخيمة ونتائج مدمرة على عملية السلام"، موضحا أنه سيؤدي إلى المزيد من الخراب والدمار لشعوب المنطقة.

وفي رده على انتقادات جديدة تعرض لها الأردن في مجلس النواب بسبب عدم قطع العلاقات مع إسرائيل، قال رئيس الوزراء الأردني نادر الذهبي إن كل الخيارات مفتوحة أمام الأردن، ومن بينها إعادة النظر في علاقاتها مع إسرائيل.

بلال: دماء الأطفال ستنتصر على
آلة القتل الإسرائيلية (الجزيرة نت-أرشيف)
أسلحة محرمة
من جهة أخرى قال وزير الإعلام السوري محسن بلال إن إسرائيل تنتهك بجرائمها ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة كل الأعراف والمواثيق الدولية المتعارف عليها، مؤكدا أنها تستخدم أسلحة محرمة دوليا ومنها القنابل الفوسفورية التي تشل أي نسيج بشري تلامسه بعدما تحرقه.

وأضاف بلال في حديث لقناة الجماهيرية الفضائية الليبية بثته ليلة الاثنين أن إسرائيل كيان قائم على القتل والتدمير وانتهاك القيم والقوانين الدولية، مؤكدا أن قادتها لا بد أن يقدموا إلى محكمة العدل الدولية كمجرمي حرب بسبب جرائمهم وسفكهم لدماء الأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء.

وأشار الوزير السوري إلى أن على إسرائيل كسلطة احتلال حسب اتفاقية جنيف الرابعة، تأمين كل المتطلبات الإنسانية للسكان المحليين الذين يعيشون تحت الاحتلال، و"هذا ما لا تراعيه إسرائيل تجاه الشعب الفلسطيني".

وأكد أن قادة إسرائيل "يستغلون عدوانهم على قطاع غزة للاستفادة منه في كسب الانتخابات الإسرائيلية القادمة".

وبعدما أشاد بموقف الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز وبالدور الذي لعبته وسائل الإعلام في فضح جرائم العدوان الإسرائيلي على غزة، عاد الوزير يتوعد إسرائيل بهزيمة آلتها العسكرية أمام دماء الأطفال.

وقال إن المقاومة الوطنية الفلسطينية ستنتصر على العدوان الإسرائيلي الغاشم في قطاع غزة بصمودها والتفاف الشعب الفلسطيني حولها، مؤكدا أن أشلاء الأطفال ودماء الأبرياء ستهزم آلة القتل والإرهاب الإسرائيلية.

المصدر : الألمانية