فياض يدين العدوان الإسرائيلي ويضع خطة لإعادة الإعمار
آخر تحديث: 2009/1/13 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/13 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/17 هـ

فياض يدين العدوان الإسرائيلي ويضع خطة لإعادة الإعمار

سلام فياض قال إن خطة لإعادة إعمار غزة قيد الإنجاز (الجزيرة-أرشيف)

أدان رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال بالضفة الغربية سلام فياض رفض إسرائيل تطبيق قرار مجلس الأمن 1860 الصادر منذ أيام، والذي يطالب بوقف الحرب الجارية في قطاع غزة منذ 17 يوما.
 
واستنكر فياض باسم السلطة الوطنية الفلسطينية مواصلة الجيش الإسرائيلي عدوانه على المدنيين في غزة دون اكتراث للقانون الدولي الإنساني ولا للمعاهدات والاتفاقيات الدولية.
 
ودعا كافة الأطراف الدولية المعنية إلى التحرك من أجل وضع القرار 1860موضع التنفيذ، وكذا الإسراع بالموافقة على المبادرة التي اقترحتها مصر من أجل وقف العدوان على غزة "لمنع سقوط المزيد من الضحايا".
 
وطالب المسؤول الفلسطيني الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وكافة الدول الأعضاء في مجلس الأمن باتخاذ خطوات ملموسة كفيلة بإلزام إسرائيل بتطبيق القرار 1860، وبتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
 
وأوضح أن قرار مجلس الأمن فيه إشارة واضحة إلى ما هو مطلوب في المجال الاقتصادي بعد العدوان، وإلى دور لجنة المساعدات الدولية التي تتابع أمر المساعدات الموجهة إلى السلطة الوطنية الفلسطينية.
 
إعادة الإعمار
وقال إن السلطة الوطنية الفلسطينية "تجري الاتصالات اللازمة مع الأطراف الدولية والأشقاء العرب بشأن احتياجات إعادة الإعمار في القطاع، رغم أن حجم الدمار الذي خلفه العدوان الإسرائيلي لم يتم حصره بعد".
 
الغارات الإسرائيلية مستمرة على قطاع غزة منذ 17 يوما (الفرنسية)
وأضاف فياض أن "خطة إعادة الإعمار قيد الإعداد" وأن الملامح الرئيسة لما تحتاجه غزة واضحة، مؤكدا أن الأولوية ستكون لإيواء عشرات الآلاف ممن نزحوا من مساكنهم التي دمر العدوان المئات منها، إضافة إلى مرافق البنية التحتية.
 
وحذر فياض مما أسماه "تقاسم المسؤولية فلسطينيا" في معبر رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة، في إشارة إلى اشتراط حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تكون الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة طرفا في إدارة المعبر.
 
واعتبر أن "تقاسم المسؤولية" على المعبر لا يصب إلا في صالح تكريس الانفصال، وأكد أن فتحه لا بد أن يكون "في إطار تأكيد وحدة الصف الفلسطيني"، مشيرا إلى أن المصالحة الوطنية ستضمن "إعادة مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية إلى قطاع غزة وحماية المشروع الوطني الفلسطيني".
المصدر : الجزيرة