استنكر صحفيو الجزيرة في اعتصامهم استهداف زملائهم في غزة (الجزيرة)

اعتصم الصحفيون في قناة الجزيرة تضامنا مع زملائهم الإعلاميين في قطاع غزة، مستنكرين العمليات العسكرية الإسرائيلية المتواصلة منذ 17 يوما. وفي نواكشوط احتج الصحفيون الموريتانيون على استهداف زملائهم في القطاع.

وأعرب المشاركون في الاعتصام عن وقوفهم إلى جانب صحفيي غزة، الذين يعملون في ظل ظروف صعبة منذ بدء الحرب الإسرائيلية في القطاع.

وندد صحفيو الجزيرة بالهجمات الإسرائيلية التي استشهد إثرها ثلاثة من الصحفيين في غزة، وأصيب عدد آخر منهم بجروح.

في سياق متصل نظم الصحفيون الموريتانيون اعتصاما أمام مقر الأمم المتحدة بالعاصمة نواكشوط احتجاجا على استهداف زملائهم في غزة. وشارك بالاعتصام الذي دعت إليه مبادرة الدفاع عن الصحفيين الموريتانيين، عشرات من الصحفيين والمثقفين.

واستنكر المشاركون ما سموها محاولة الجيش الإسرائيلي حجب الحقيقة عبر استهداف الصحفيين. وطالبوا الأمم المتحدة بالتدخل لحماية الصحفيين مما وصفوه ببطش الآلة الإسرائيلية.

من جهة أخرى أشاد وزير الإعلام السوري بدور وسائل الإعلام التي لعبت دوراً كبيراً في فضح "جرائم العدوان الإسرائيلي مما شكل ردة فعل كبيرة على الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني والتي اجتاحت معظم المدن والعواصم العالمية".

وأشار محسن بلال في تصريحات بثتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إلى الدور المهم للإعلام في نقل الحقيقة إلى الناس، وتقديم الصورة الحقيقية عما يجري على الأرض "وفضح المجازر التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية التي تدافع عن الأرض".

وكان صحفيون ونشطاء حقوقيون في غزة  نظموا السبت اعتصاما للاحتجاج على استهدافهم من قبل القوات الإسرائيلية التي استشهد بنيرانها الجمعة الصحفي الفلسطيني علاء مرتجى الذي كان يعمل بالإذاعة الفلسطينية، كما أصيب صحفي آخر بصاروخ استهدف سطح برج يضم مكاتب صحفية.

المصدر : الجزيرة,الألمانية