أشاد ناشط سياسي سوري بمبادرة جماعة الإخوان المسلمين في سوريا القاضية بتعليق أنشطتها المعارضة للنظام، "لتكريس الجهود في مواجهة العدو" ووصفها بأنها خطوة إيجابية جاءت في التوقيت المناسب"، ودعا النظام إلى التجاوب معها ورد "التحية بمثلها أو بأحسن منها".
 
وقال حسن عبد العظيم رئيس حزب الاتحاد الاشتراكي العربي الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي إن موقف الإخوان بتجميد نشاطهم المعارض للنظام يعد خطوة إيجابية.
 
وأكد أن هذه المبادرة يمكنها أن تعيد أجواء الحوار بينهم وبين القيادة السياسية، ليعودوا إلى سوريا ويمارسوا حياتهم الطبيعية بعد إلغاء القانون 49 (الذي يحكم بالإعدام على الانتماء إلى الإخوان)، وقد اختار الإخوان القرار الصحيح والوقت المناسب لتعليق أنشطتهم المعارضة، وفق تقديره.
 
وحث عبد العظيم في تصريحات خاصة لوكالة قدس برس النظام في سوريا على تجاوز مخلفات أزمة الثمانينيات من القرن الماضي والتجاوب مع خطوة جماعة الإخوان في تعليق أنشطتها المعارضة.
 
وأشار عبد العظيم إلى أن وضع حد للخصومة بين الحكومة والإخوان سيمثل منعطفا تاريخيا مهما في سوريا الحديثة والمعاصرة، وسيفتح صفحات جديدة تمهد لتطور عميق في الحياة السياسية، وتحول سوريا عمليا إلى قاعدة للنضال العربي في مواجهة التحديات التي تواجه الأمة بالكامل، على حد تعبيره.
 
وكانت حركة الإخوان المسلمين في سوريا قد أعلنت في وقت سابق تعليق أنشطتها المعارضة للنظام السوري، في مبادرة تتضمن أربعة بنود أساسية تهدف إلى توفير كل الجهود السياسية والإعلامية للمعركة الأساسية في غزة، وفق ما ورد في بيان للجماعة.

المصدر : قدس برس