رئيس الصومال المؤقت يطلب دعما دوليا ويهاجم حركة الشباب
آخر تحديث: 2009/1/11 الساعة 10:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/11 الساعة 10:41 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/15 هـ

رئيس الصومال المؤقت يطلب دعما دوليا ويهاجم حركة الشباب

قوة من حركة الشباب في مقديشو قبل أسبوعين تقريبا (رويترز-أرشيف)
دعا الرئيس الصومالي المؤقت شيخ أدن مادوبي المجموعة الدولية إلى دعم بلاده ماليا لملء الفراغ الذي يتركه انسحاب القوات الإثيوبية.
 
وقال متحدثا في نيروبي أمس "إن بقاء هذه الحكومة يتوقف على كيفية عمل قيادتها معا, وكيفية دعم الشعب الصومالي لها في مهمتها وكيفية إسناد المجموعة الدولية لها".
 
وهاجم مادوبي -الذي كان رئيسا للبرلمان وانتخب الشهر الماضي رئيسا مؤقتا بديلا للمستقيل عبد الله يوسف- حركة شباب المجاهدين ونعتها بالإرهاب قائلا إن علماء الدين الإسلامي "المعتدلين" لن يسمحوا لها بالاستيلاء على السلطة.
 
بعد الانسحاب
ويأمل دبلوماسيون غربيون أن يهمش الانسحاب الإثيوبي حركة شباب المجاهدين، لكن الولايات المتحدة تخشى أن يسمح الانسحاب للتنظيم، الذي تصنفه حركة إرهابية، بالسيطرة على مواقع أكبر.
 
ولا تسيطر الحكومة الانتقالية إلا على مقديشو وبيدوا مقر البرلمان. ويحاول الاتحاد الأفريقي دون جدوى حتى الآن تعزيز قوة سلام نشرها في الصومال قوامها 3000 جندي من أوغندا وبوروندي.
 
وتعهد مادوبي باحترام الفترة الانتقالية المحددة لرئاسته وهي ثلاثون يوما، وقال الاتحاد الأفريقي إن برلمان الصومال سينتخب الرئيس الجديد في 26 من الشهر الحالي.
 
وناشد الاتحاد الأفريقي في بيان بعد قمة أمس في أديس أبابا المجتمع الدولي زيادة تعهداته لمساعدة قوة صومالية من الحكومة والمعارضة قوامها عشرة آلاف جندي على العمل بفاعلية لدعم العملية السياسية.
المصدر : وكالات