الرئاسة الفلسطينية تعلن بقاء عباس في منصبه
آخر تحديث: 2009/1/10 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/10 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/14 هـ

الرئاسة الفلسطينية تعلن بقاء عباس في منصبه

مساعدو الرئيس قالوا إن من يرفض بقاء عباس فليلجأ للقضاء الفلسطيني (رويترز-أرشيف)

أعلن مسؤول في الرئاسة الفلسطينية أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "سيبقى رئيسا حتى إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية متزامنة" حيث كان يوم أمس التاسع من يناير/كانون الثاني آخر يوم في ولاية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقال رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية رفيق الحسيني في مؤتمر صحفي بمدينة رام الله إن "الرئيس عباس سيبقى رئيسا للسلطة الوطنية حتى إجراء انتخابات، ومن لديه شكوى عليه اللجوء إلى محكمة العدل العليا الفلسطينية والتي هي بمثابة المحكمة الدستورية".
 
واعتبر الحسيني أن "هذا الوقت غير مناسب للحديث عن الجدل الفلسطيني الداخلي بشأن انتهاء ولاية عباس".

ورغم انتهاء المدة دون جدل، إلا إن مسؤولين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قالوا مؤخرا أنهم لن يدخلوا في جدل بهذا الشأن إلا أن قياديين آخرين سبق أن قالوا إن حماس لن تعترف بشرعية عباس بعد هذا التاريخ.

ومن جهته قال رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي الفلسطيني السابق المحامي زياد أبو زياد إن الخلاف بين حركة حماس وحركة التحرير الوطني (فتح) التي يقودها عباس قد أوجد مشكلة حول ذلك، مضيفا أن الخلاف سياسي وليس قانونيا موضحا أن القانون الفلسطيني يجلي تلك المسألة.

واعتبر أبو زياد في حديث مع الجزيرة أنه ليس من مصلحة الشعب الفلسطيني أن تثار هذا القضية في الوقت الراهن الذي "يذبح فيه شعبنا مثل الخراف في قطاع غزة"، وأشار إلى تعذر إمكانية إجراء أي نوع من الانتخابات لأن الصراع الجاري في غزة يستهدف الشعب الفلسطيني وتطلعاته".

وقال رئيس اللجنة القانونية في المجلس التشريعي الفلسطيني السابق إنه إذا تمت تصفية حماس في غزة فإن ذلك يعني تصفية القضية الفلسطينية، ولا ينبغي والحالة كذلك "التلهي بقضايا هامشية".
 
ولفت النظر إلى أن الأولوية الراهنة تتلخص "بمجابهة الهجمة الإسرائيلية" ثم يجري لاحقا الاتفاق على موعد جديد للانتخابات سواء قبل يناير/كانون الثاني 2010 أو بعد ذلك التاريخ.

يذكر أن الرئاسة الفلسطينية تصر على انتهاء ولاية عباس مطلع العام المقبل تزامنا مع انتهاء ولاية المجلس التشريعي بينما تصر حركة حماس التي تحكم قطاع غزة أن الولاية تنتهي اليوم العاشر من يناير/كانون الثاني.

لكن حماس أعلنت أنها ستؤجل أي حديث بشأن ولاية عباس حتى انتهاء العملية الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ أسبوعين. وهددت حماس في وقت سابق بتنصيب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك أو نائبه أحمد بحر خلفا لعباس.
المصدر : الجزيرة,الألمانية
كلمات مفتاحية: