صواريخ الاحتلال الإسرائيلي تمتد إلى الإعلاميين الذين يغطون العدوان على غزة (الفرنسية)

استشهد صحفي فلسطيني في قصف مدفعي إسرائيلي على منزله في حي الزيتون في قطاع غزة، فيما أصاب  صاروخ إسرائيلي برجا في وسط غزة تتخذ منه عدة وسائل إعلام عربية ودولية مقرا لها وأسفر عن جرح أحد الإعلاميين.

وأفاد مراسل الجزيرة في القطاع تامر المسحال أن القصف استهدف منزل الصحفي علاء مرتجي (27 عاما) الذي يعمل في محطة إذاعية محلية، فاصابه بجروح نقل بعدها للمستشفى لتلقي العلاج قبل أن يتوفى هناك لاحقا. كما أصيبت والدة الصحفي في هذا القصف، وهي تتلقى العلاج حاليا في المستشفى. 

وقبل ذلك ذكر المراسل بأن الطيران الإسرائيلي أطلق صاروخ استطلاع على سطح برج الجوهرة في شارع الوحدة الرئيسي بغزة، مما أسفر عن إصابة أحد الصحفيين الذين كانوا يتابعون العدوان الإسرائيلي ويغطون تفاصيله.

وأوضح المراسل أن البرج المستهدف يضم مكاتب لنحو 20 مؤسسة إعلامية ويوجد على بعد عدة أمتار من برج آخر يضم مكاتب وسائل إعلام عربية ودولية أخرى بينها مكتب قناة الجزيرة.

وقد أثار ذلك القصف غضبا واسعا في صفوف الصحفيين خاصة في غياب ما يستدعي عملية من ذلك النوع إذ تفيد عدة مصادر بأنه لم يُلاحظ وجود لعناصر المقاومة في محيط البرج المستهدف.

ونقل مراسل الجزيرة عن الصحفيين العاملين انطلاقا من برج الجوهرة أنهم لم يتلقوا أي تحذير مسبق من الجيش الإسرائيلي، وهو ما أثار جوا من الغضب والرعب والاستغراب في صفوفهم.

وقد قرر الصحفيون الذين يغطون العدوان الإسرائيلي من داخل القطاع تنظيم مسيرة احتجاجية غدا السبت احتجاجا على القصف الإسرائيلي الذي اعتبروه استهدافا مباشرا لهم ولرسالتهم في نقل ما يجري في القطاع.

ويأتي استهداف الإعلاميين في خضم حرب إسرائيل على قطاع غزة التي تواصلت اليوم بقصف مكثف برا وجوا لمناطق متفرقة من غزة مما أسفر عن استشهاد 30 فلسطينيا ليرتفع عدد الشهداء منذ بدء العدوان إلى أكثر من 800 وعدد الجرحى إلى أكثر من 3300.

المصدر : الجزيرة