أطباء يعتصمون في رفح احتجاجا على منع دخولهم غزة
آخر تحديث: 2009/1/10 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/10 الساعة 11:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/14 هـ

أطباء يعتصمون في رفح احتجاجا على منع دخولهم غزة

المساعدات الإنسانية لقطاع غزة تتكدس أمام معبر رفح
 
اعتصم عشرات الأطباء العرب أمام معبر رفح احتجاجا على عدم سماح السلطات المصرية لهم بالدخول إلى غزة. في غضون ذلك تواصلت شكوى الحكومة الفلسطينية المقالة من بطء حركة مرور المساعدات العربية الإنسانية عبر المعبر.
 
فقد استنكر الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب منع الطواقم الطبية العربية من عبور معبر رفح لتقديم المعونة اللازمة لأطباء غزة.
 
وقال في لقاء مع الجزيرة إن نحو خمسين طبييا عربيا من ضمنهم أطباء مصريون نفذوا اعتصاما احتجاجيا للفت نظر السلطات المصرية إلى ضرورة فتح المعبر أمامهم.
وقد برر مسؤولون مصريون قرار منع الأطباء بعدم وجود طرق آمنة للوصول إلى غزة، لكن الأطباء المتطوعين قالوا إنهم مستعدون لتحمل التبعات.
 
وكانت السلطات المصرية قد فتحت معبر رفح يوم الثلاثاء جزئيا لدخول الأدوية ومرور عدد من الجرحى الفلسطينيين للعلاج في المستشفيات المصرية. لكن اتحاد الأطباء العرب قال إن السلطات المصرية رفضت دخول كوادر طبية إلى قطاع غزة من المعبر.

من جانبها قالت جمعية أطباء السلام اليونانية إنها واجهت تعقيدات في الدخول عبر معبر رفح وإدخال المساعدات الطبية والإنسانية.

وأفاد رئيس الجمعية نيكولاس راسياس بأن الجمعية أرسلت خمسة أطباء لمعبر رفح السبت الماضي ومعهم صناديق تحوي أدوات جراحة مهمة، لكن الجانب المصري لم يأذن لهم بدخول القطاع بحجج وأعذار مختلفة.
 
البطة قال إن المساعدات غير الطبية يتم تحويلها إلى معبر كرم أبو سالم (الجزيرة نت)
شكوى فلسطينية
في السياق نفسه قال المتحدث باسم اللجنة الحكومية لفك الحصار علاء الدين البطة إن حركة مرور المساعدات العربية الإنسانية عبر معبر رفح تشهد تباطؤا شديدا من قبل الجانب المصري.
 
وأضاف في تصريحات لمراسل الجزيرة نت في غزة أحمد فياض أنه منذ يوم الثلاثاء لم يمر عبر معبر رفح سوى أربع شاحنات محملة بمساعدات طبية وأدوية.
 
وأشار إلى أنه سمح كذلك بمرور خمس شاحنات من المساعدات الغذائية العربية محملة بكميات من الأرز والدقيق والسكر، إلا أنها حولت لتمر عبر معبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه سلطات الاحتلال الإسرائيلي ووصلت إلى قطاع غزة يومي الثلاثاء والأربعاء.
 
وذكر أن مجمل ما وصل إلى قطاع غزة من مساعدات منذ بدء دخول المساعدات الطبية هو 41 شاحنة من الأدوية والمساعدات الطبية.
 
وأوضح البطة أن الجانب المصري لا يسمح في اليوم الواحد سوى بمرور ما بين شاحنة إلى أربع شاحنات من المساعدات الطبية والأدوية، وقال إنه لم يدخل إلا مرة واحدة قبل يومين 14 شاحنة دفعة واحدة، وذلك بعد تدخل محافظ شمال سيناء الذي حضر إلى المعبر وعمل على تسهيل دخول تلك الشحنة.
 
كما ذكر أن السلطات المصرية ترفض مرور المساعدات الغذائية عن طريق معبر رفح، وتعمل على تحويلها عن طريق معبر كرم أبو سالم، مشيرا إلى أن مئات الأطنان من المساعدات العربية لا تزال متكدسة على الجانب المصري من المعبر في انتظار دخولها إلى غزة.
وقد وصلت أمس الأربعاء إلى غزة ثلاث سيارات إسعاف بعد أن سمحت السلطات المصرية بمرورها وهي مقدمة من قبل كل من قناة الجزيرة للأطفال، وشركة ريان للسياحة والسفر القطرية، ومؤسسة عيد الخيرية القطرية.

إسرائيل قصفت المنازل الواقعة على امتداد الشريط الحدودي مع مصر (الفرنسية)
ممر إنساني

من جهة أخرى قالت إسرائيل إنها ستسمح بتوفير ممر لإيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريغيف إن بلاده ترمي من وراء السماح بفتح ذلك الممر إلى وصول المساعدات إلى من تريد إسرائيل أن تصل إليهم من سكان القطاع.

من جهة أخرى علم مراسل الجزيرة أمس أن الجيش الإسرائيلي قرر تعليق قصف غزة ثلاث ساعات يوميا تبدأ من الساعة 13 إلى الساعة 16 بالتوقيت المحلي، بهدف تمكين المساعدات من المرور عبر "ممر إنساني".

وقال مسؤولون فلسطينيون في قطاع غزة إنهم أخطروا بخطة إسرائيل لوقف الهجمات للسماح للمتاجر بفتح أبوابها والسماح بدفن الشهداء الفلسطينيين.

وشكت وكالات إغاثة من أزمة متصاعدة لسكان القطاع الذين يعدون 1.5 مليون فلسطيني.
المصدر : الجزيرة + وكالات