نحو 11 ألف أسير لا يزالون يقبعون بسجون الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت صحيفة هآرتس أن طاقما وزاريا إسرائيليا فرغ من إعداد لائحة بأسماء أسرى فلسطينيين توافق تل أبيب على الإفراج عنهم مقابل الإفراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.
 
وقالت الصحيفة إن القائمة تضم كما يبدو نحو 450 أسيرا فلسطينيا أحيلت إلى رئيس الوزراء إيهود أولمرت لدراستها قبل نقلها إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن طريق مصر.
 
وتشمل القائمة أسماء سبعين أسيرا كانت حماس سلمتها لإسرائيل, كما تضم أسماء معتقلين كانت تل أبيب تعترض على إطلاقهم, ثم عدلت معاييرها.
 
إجراءات إضافية
وأضافت الصحيفة أن إسرائيل نقلت رسالة إلى مصر تفيد بأنها ستنظر في إمكانية اتخاذ "إجراءات إضافية" في غزة, إذا واصلت حماس "تأخير عملية التفاوض".
 
وأوضحت أن الرسالة لم توضح طبيعة تلك الإجراءات, غير أن مسؤولا إسرائيليا قال إنها قد تتضمن إغلاق المعابر مع القطاع.
 
من جهة أخرى ذكرت صحيفة معاريف أن جهات أمنية إسرائيلية دعت لخرق التهدئة بغزة لممارسة ضغوط على حماس بشأن التفاوض لتبادل الأسرى.
 
وقالت الصحيفة إن الأصوات تصاعدت في جهاز الأمن الإسرائيلي المطالبة بـ"تفجير" التهدئة. وأضافت أن اجتماعات أمنية مغلقة عقدت مؤخرا تم التداول خلالها في إنهاء التهدئة, غير أنه ليس متوقعا اتخاذ قرار بشأن ذلك في الفترة القريبة المقبلة.
 
وترعى مصر مفاوضات غير مباشرة بين تل أبيب وحماس بهدف التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى. غير أن المفاوضات تواجه العديد من العقبات بسبب الخلاف على أسماء بعض المعتقلين الذين ترغب حركة حماس بالإفراج عنهم.

المصدر : وكالات