ندرة المياه خلال الصيف تجبر العديد بالعراق على الشرب من مصادر مياه غير آمنة (الفرنسية-أرشيف)


أعلنت مصادر رسمية محلية في محافظة بابل العراقية حالة الطوارئ الاثنين بعد تفشى مرض الكوليرا في المنطقة، فيما أعلن مكتب منظمة الصحة العالمية في العراق عن حملة لجمع المعلومات عن الوباء في المحافظة. 

وأكد بيان لمجلس المحافظة "وجود مائتي حالة إصابة بأعراض الكوليرا، مثل الإسهال والتقيؤ، وفقا لمختبرات دائرة الصحة"، وأشار البيان إلى أن "معظم حالات الإصابة سجلت في الهاشمية (30 كلم جنوب)".

ونسبت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين بالمحافظة أن نحو خمسمائة شخص يشتبه في أنهم مصابون بالمرض الذي يمكن أن يقتل ضحاياه من خلال إسهال حاد مفاجئ.

من جهته أكد المهندس محمد المسعودي رئيس مجلس المحافظة "تشكيل خلية أزمة وإعلان حالة الطوارئ في دوائر الماء والكهرباء والصحة والمجاري لمواجهة انتشار الوباء"، كما طالب باعتبار بابل "منطقة منكوبة وناشد الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بتقديم المساعدة".

وقال مسؤولون محليون في مؤتمر صحفي إن الكوليرا قتلت ثمانية أشخاص بالمحافظة خلال الأيام الثلاثة الماضية، وهو ما نفاه إحسان جعفر المدير العام لإدارة الصحة العامة بوزارة الصحة في بغداد، والذي تحدث عن حالتي وفاة فقط.

اقرأ أيضا

وقال ممثل لمنظمة الصحة العالمية في العراق إن المنظمة لا تزال تجمع المعلومات وستعلن النتائج التي تتوصل إليها قريبا.

وقال شاهد عيان لوكالة رويترز للأنباء إن سيارات الإسعاف تقوم بجولات في أسواق بابل محذرة الناس عبر مكبرات الصوت بضرورة الحرص بشأن الأماكن التي يشترون منها الطعام والشراب، وكيفية إعدادهما. ولم تتضح بعد الإجراءات الأخرى التي يتضمنها إعلان حالة الطوارئ.

وتمثل المياه والصرف الصحي تحديا دائما في العراق حيث حال الإهمال والحرب دون إصلاح المرافق العامة. وتم تشخيص أكثر من أربعة آلاف حالة كوليرا في العراق العام الماضي توفي منهم 24 على الأقل قبل الإعلان عن موجة التفشي الجديدة.

المصدر : وكالات