شركة أردنية تنفي اتهامات أميركية بالاتجار بالبشر
آخر تحديث: 2008/9/9 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/9 الساعة 00:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/10 هـ

شركة أردنية تنفي اتهامات أميركية بالاتجار بالبشر

صور نشرتها أنصار السنة على موقع إلكتروني للنيباليين في 31 أغسطس 2004 
(الفرنسية-أرشيف)

نفت شركة أردنية الاثنين اتهامات وجهت لها أمام محكمة فدرالية في كاليفورنيا بالولايات المتحدة، اتهمتها بـ"الاتجار بالبشر" بالتعاون مع شركة كي بي آر الأميركية، فيما أعلنت الحكومة الأردنية عن تشكيل لجنة للتحقيق في حالات الاتجار بالبشر.

وقالت شركة "داود وشركاؤه" في بيان نشرته صحف أردنية إنه ليس لها أي دور في هذه القضية المتعلقة بـ12 نيباليا قتلوا في العراق عام 2004، وأضافت أنه "لا علم لها بأي قضية قد أقيمت ضدها خارج الأردن ولم تبلغ أي قضية مقامة ضدها".

وقد رفع نيباليون في 27 أغسطس/آب الماضي دعوى أمام محكمة فدرالية في كاليفورنيا على كي بي آر (كيلوغ براون أند روت) -وهي أكبر شركة متعاقدة مع الجيش الأميركي في العراق- وشركة "داود وشركاؤه" التي تعمل معها بموجب عقود ثانوية بتهمة "الاتجار بالبشر".

وتشمل القضية 13 نيباليا تتراوح أعمارهم بين 18 و27 عاما، وقعوا عقودا للعمل في مطابخ فنادق ومطاعم في العاصمة الأردنية عمان، لكنهم نقلوا إلى العراق "رغما عنهم" ليعملوا في قاعدة جوية تابعة للجيش الأميركي.

ورفع الدعوى أحد الضحايا النيباليين وعائلات 12 آخرين خطفتهم جماعة أنصار السنة العراقية عندما كانوا في طريقهم إلى قاعدة أميركية في العراق عام 2004، ثم قتلتهم.

تحقيق رسمي
وفي سياق متصل قررت الحكومة الأردنية الاثنين تشكيل "وحدة خاصة" للتحقيق في قضايا "الاتجار بالبشر" وإحالة المسؤولين للقضاء في حال إدانتهم، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

ونقلت الوكالة عن وزير الداخلية عيد الفايز قوله إن "الأردن يرفض الاتجار بالبشر مهما كان نوعه"، مشيرا إلى أن التحقيق يأتي انطلاقا من اهتمامه بالعمالة الوافدة.

وكانت قضية مقتل النيباليين أثارت جدلا في الأردن، وطالب نواب بالتحقيق في هذه الاتهامات متسائلين عن غياب تحقيق داخلي، خاصة من قبل وزارة العمل، بشأن هذه القضية.

المصدر : الفرنسية