خاطفو الصحفيين يطلبون فدية والعنف يتواصل بالصومال
آخر تحديث: 2008/9/8 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/8 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/8 هـ

خاطفو الصحفيين يطلبون فدية والعنف يتواصل بالصومال

المصور الأسترالي خطف الشهر الماضي وبرفقته صحفية كندية وصحفي صومالي (الفرنسية)

طلب خاطفو الصحفيين الثلاثة في الصومال فدية بقيمة 2.5 مليون دولار لإطلاق سراحهم فيما تواصلت أعمال العنف في أنحاء عدة.

وقال ضاهر فرح الذي يقوم بالوساطة لإطلاق سراح الصحفيين وهم كندية وأسترالي وصومالي، إن الخاطفين يطالبون بفدية قيمتها 2.5 مليون دولار.

وأكد شخص آخر -قدم نفسه على أنه وسيط- ذات المبلغ في اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية، مشيرا إلى أنه يجري اتصالات مع ممثلين عن الشرطة الأسترالية في العاصمة الكينية نيروبي.

وخطف مسلحون الصحفية الكندية أماندا لينداوت والمصور الأسترالي المستقل نايغل برينان فضلا عن صحفي وسائق صوماليين في 23 أغسطس/آب على الطريق المؤدية من مقديشو إلى أفغويي حيث كان من المقرر أن يزوروا مخيمات النازحين.

قوات أفريقية فى مطار مقديشو (الجزيرة نت)
تواصل العنف
في غضون ذلك تواصلت أعمال العنف في مناطق متفرقة، حيث أفاد مراسل الجزيرة نت في مقديشو مهدي علي أحمد أن المدينة شهدت صباح أمس أحد أعنف المواجهات المسلحة بين حركة شباب المجاهدين والقوات الأفريقية استمرت نحو ثلاث ساعات.

واندلعت الاشتباكات في حي رقم أربعة جنوب العاصمة حيث مقر القوات الأوغندية، ثم انتشرت إلى شارع المطار الذي تتواجد به قوات صومالية، وتبادل الطرفان القصف بمدافع الهاون.

وسقطت عدة قذائف على منازل مدنيين في أحياء بولحوبي وتليح وحي المطار ما أسفر عن إصابة ستة أشخاص حسب ما أفاده شهود عيان.

وتعقيبا على الهجوم، أشار الناطق الرسمي باسم قوات الاتحاد الأفريقي في الصومال كبتين بريجا بهوكا إلى أن قواته قاومت المسلحين الذين لم يتمكنوا من التقدم تجاه مراكز قواته حسب قوله.

وأكد بهوكا أنه لا يوجد خسائر في صفوف قواته، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يدرك حجم الخسائر في صفوف المهاجمين، وطالب الأطراف المسلحة بوقف هجماتها واحترام حرمة شهر رمضان المبارك.

أحد ضحايا المواجهات بين القوات الحكومية والإسلاميين قرب سوق بكارا (الجزيرة نت)
تبني ووعيد
من جهتها تبنت حركة شباب المجاهدين الهجوم في تصريحات لأحد المسؤولين فضل عدم الكشف عن اسمه، وقال في تصريحات للجزيرة نت إن الحركة تعد لهجمات كبيرة ستستهدف "العدو" خلال شهر رمضان باعتباره "شهر الجهاد" حسب قوله.

ويأتي هجوم أمس بالتزامن مع مطالبة مجلس الأمن الدولي في بيان رسمي الجمعة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتكثيف الجهود في التخطيط لتشكيل هذه القوة، وإجراء مشاورات لتحديد الدول المشاركة فيها.

وطلب المجلس منه تقديم تقرير في هذا الشأن في غضون ستين يوما إلا أنه اشترط أن يتحقق تقدم في المساعي السياسية وتحسن للأوضاع الأمنية على أرض الواقع.

وفي تطور آخر أفاد شهود عيان للجزيرة نت بأن إحدى مخيمات النازحين في منطقة عربسكا (20 كيلومترا تقريبا عن مقديشو) تعرضت لهجوم بقنبلة يدوية أسفر عن مقتل شخص وإصابة عدد آخر بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: