تلعفر شهدت العديد من التفجيرات سابقا (الفرنسية-أرشيف)

سقط 16 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى في سلسلة هجمات وتفجيرات شهدها العراق الساعات الماضية، واستهدف أعنفها سوقا شعبية في بلدة تلعفر بمحافظة نينوى شمال غرب البلاد وأوقع ستة قتلى و52 جريحا وفق مصادر أمنية.
 
وقال قائمقام تلعفر العميد نجم عبد الله إن سيارة مفخخة انفجرت وسط سوق  شعبية في حي الوحدة، مشيرا إلى أن زهاء عشرين مصابا حالتهم خطيرة جدا نقلوا إلى مستشفى دهوك بإقليم كردستان.
 
وفي تطور أمني آخر قتل أربعة أشخاص وأصيب مثلهم بانفجار عبوتين ناسفتين في حادثين منفصلين وموقعين مختلفين بمدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى وفق مصادر الشرطة، استهدف أحدهما سيارة مدنية.
 
في سياق متصل نجا أحمد الجلبي نائب رئيس الوزراء الأسبق من هجوم بسيارة مفخخة استهدفت موكبه في وقت متأخر الليلة الماضية غرب بغداد، مما أسفر عن مصرع ستة أشخاص وجرح 17 آخرين وفق مصادر الشرطة.
 
وقد تضاربت الأنباء بشأن وجود الجلبي في الموكب أو عدمه. فبينما قالت الشرطة إنه لم يكن موجودا، أكد مكتبه أنه كان ضمن الموكب. والجلبي من أبرز السياسيين العراقيين, واستندت الولايات المتحدة إلى معلوماته لتبرير غزو بغداد عام 2003.
 
دعوة أممية
مواطن ينظر إلى ملصقات تتعلق بانتخابات مجالس المحافظات في بغداد (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد سياسي دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بالعراق عقب زيارته المرجع الشيعي علي السيستاني السبت، إلى إجراء انتخابات مجالس المحافظات في البلاد قبل نهاية العام الحالي أو على الأقل مطلع العام المقبل.
 
وقال ستيفان دي مستورا عقب اجتماعه بالسيستاني في منزله بمدينة النجف "تحدثنا بمواضيع تهم الشعب العراقي، وأهم الملفات التي تقوم الأمم  المتحدة بمساعدة الشعب العراقي، ومنها الانتخابات والجانب الاقتصادي ودعم الديمقراطية في العراق".
 
وأشار المسؤول الأممي إلى أنه لا يوجد مبرر لعدم إجراء الانتخابات، معتبرا أن عدم إجرائها يهدد بمخاطر منها الدخول في عدم شرعية مجالس المحافظات الحالية، وذلك لانتهاء ولايتها.
 
 وكان من المقرر إجراء الانتخابات في أكتوبر/ تشرين الأول لكن الخلاف بين الكتل السياسية في البرلمان بشأن محافظة كركوك الغنية بالنفط، حال دون ذلك.
 
كما فشل البرلمان خلال الأيام الماضية في التصويت على قانون انتخاب مجالس المحافظات بسبب عدم توصل الكتلة البرلمانية إلى اتفاق بشأن أوضاع كركوك.
 
وكان المرجع السيستاني دعا الشهر الماضي العراقيين إلى تسجيل أسمائهم بسجلات الناخبين، وذلك قبل انتهاء المهلة المحددة للمشاركة بانتخابات مجالس المحافظات.
 
وسبق أن أعلن المسؤول بالمفوضية العليا للانتخابات بالعراق كريم التميمي الأول من الشهر الجاري أن انتخابات مجالس المحافظات يمكن إجراؤها العام الجاري، في حال أقر مجلس النواب القانون الخاص بها خلال الـ15 يوما المقبلة.

المصدر : وكالات