الزعماء الأربعة لدى توجههم إلى المؤتمر الصحفي في أعقاب ختام القمة (الفرنسية)

ركزت القمة الرباعية التي اختتمت في العاصمة السورية الخميس على قضايا عدة أهمها الاستقرار في المنطقة والمفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل. وجمعت القمة إلى جانب الرئيس السوري كلا من الرئيس الفرنسي وأمير قطر ورئيس الوزراء التركي.

وحاولت القمة إعطاء دفع للمفاوضات بين سوريا وإسرائيل، كما تناولت الملف الإيراني النووي "الخطر" والأوضاع "الهشة" في لبنان و"المتفجرة" في العراق وأكدت ضرورة حل هذه الأزمات.

واختتمت القمة بمؤتمر صحفي شارك فيه الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي ترأس بلاده مجلس التعاون الخليجي ورئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان الذي تقوم بلاده بالوساطة في المفاوضات غير المباشرة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في دمشق عبد الحميد توفيق إن الارتياح كان واضحا لما بحث في جلسة القمة التي عقدت تحت شعار "حوار من أجل الاستقرار". وأشار إلى أن ما تمت مناقشته سيكون محور عمل في الأيام المقبلة.
 
وأوضح أن القمة أرست دعائم عمل مشترك لهذه المجموعة (سوريا وقطر وتركيا وفرنسا)، في إطار أجندة عمل خاصة بالأقطاب الذين حضروا القمة.

مفاوضات مباشرة
الأسد: نبحث عن صيغة تكون أساسا للمفاوضات المباشرة مع إسرائيل (الفرنسية)
وأعلن أردوغان أن جولة خامسة من المفاوضات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل ستعقد يومي 18 و19 سبتمبر/ أيلول في تركيا، بعد أن تأجلت هذه الجولة التي كانت مقررة في السابع من سبتمبر/ أيلول في إسطنبول بسبب الوضع الداخلي في إسرائيل.

وأكد الأسد أن ساركوزي سيلعب "دورا أساسيا في المفاوضات المباشرة" بين سوريا وإسرائيل، مشددا على أهمية دور تركيا. وقال "نبحث عن صيغة ورقة مبادئ عامة لعملية السلام تكون أساسا للمفاوضات المباشرة"، لكنه أوضح أن الانتقال إلى التفاوض المباشر يتم "بعد قيام إدارة أميركية جديدة مقتنعة بعملية السلام".

وكشف الأسد أن جولة من المحادثات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل تأجلت بسبب استقالة كبير المفاوضين الإسرائيليين. وشدد على التنسيق مع الرئيسين الفلسطيني محمود عباس واللبناني ميشال سليمان في مجال التفاوض. وأكد الرئيس السوري أن لبنان سينضم إلى المفاوضات مع إسرائيل عندما تنتقل إلى مرحلتها المباشرة.
 
الملف الإيراني
وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني حذر ساركوزي من "ضربة" توجهها إسرائيل إلى إيران وتؤدي إلى "كارثة"، واعتبر أن إيران "تجازف كثيرا" بسعيها لامتلاك السلاح النووي لافتا إلى "أن بوسع سوريا أن تلعب دورا مهما لإقناع" إيران. وقال إن الولايات المتحدة تدرك ما وصفه بالدور الكبير الذي تقوم به دمشق في هذا الإطار.

كما حذر الأسد من خطورة محاولة حل الخلاف حول هذا الملف خارج الحوار وقال "لا أحد في العالم يستطيع أن يتحمل نتائج حل غير سلمي لأنه سيكون كارثة".

أمير قطر رفض زج الدول الخليجية في الصراع مع إيران (الجزيرة) 
ورفض أمير قطر زج الدول الخليجية في الصراع مع إيران، ونفى أن يكون لدول التعاون خلاف مع طهران باستثناء الخلاف الإماراتي الإيراني على الجزر الثلاث.

وقال "نحاول أن نتجنب أي خلاف أو صراع بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي"، مؤكدا أن بلاده تعمل على "تحقيق الأمن والاستقرار فى المنطقة". وأشار إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تؤيد إحالة الخلاف الإماراتي الإيراني بشأن الجزر الثلاث إلى محكمة العدل الدولية للبت فيه.
 
لبنان والعراق
وكان أمير قطر قد وافق في كلمته أمام القمة على دعوة الأسد بخصوص السودان وتأجيل المحكمة الدولية لمدة عام لإعطاء مهلة.

وحول الملف اللبناني اعتبر الرئيس السوري أن الوضع "ما زال هشا" وأن الاستقرار لن يتحقق دون القضاء على "مشكلة التطرف والقوى السلفية في شمال لبنان".

من ناحيته أكد ساركوزي أن ما قام به الأسد فى لبنان "كان له دور مهم فى إعادة الاستقرار إلى لبنان"، في إشارة إلى تسهيل سوريا انتخاب رئيس والتزامها إقامة علاقات دبلوماسية.

وحذر الرئيس السوري من الوضع المتفجر في العراق داعيا إلى توسيع التعاون بين دول الجوار لدعم العملية السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات