مفوض الاتحاد الأفريقي (يسار) يعتزم التوجه قريبا إلى موريتانيا من أجل الدعوة لإطلاق الرئيس المخلوع  (الجزيرة أرشيف) 

دعا الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية السلطات العسكرية الحاكمة في موريتانيا، إلى إطلاق الرئيس المخلوع سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله الذي وضع قيد الإقامة الجبرية عقب الإطاحة به في السادس من أغسطس/ آب الماضي.


جاء ذلك في بيان مشترك صدر الخميس عقب المشاورات التي جرت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بشأن الوضع في موريتانيا بمبادرة من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ.


وشارك في المشاورات مفوض الاتحاد الأفريقي للسلام والأمن رامتان لامامرا والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لغرب أفريقيا سعيد جينت والأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون السياسية أحمد بن حلي.
 

وأوضح البيان أن المشاركين "كرروا عزم منظماتهم على عدم ادخار أي جهد للخروج سريعا من الأزمة الذي يمر بإطلاق الرئيس المنتخب ديمقراطيا سيدي ولد الشيخ عبد الله ورئيس وزرائه يحيى ولد أحمد الوقف وإعادة المؤسسات الديمقراطية".
 

وأضاف البيان أنهم "يذكرون بالتعهد الذي قطعته السلطات القائمة بإطلاق الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله". موضحا أن بينغ سيتوجه قريبا إلى موريتانيا دون المزيد من الإيضاحات.
 

وذكر البيان أن المشاركين في الاجتماع "طالبوا بإلحاح جميع الأطراف الموريتانية بالامتناع عن أي عمل من شأنه زيادة تعقيد الوضع وبالبحث عن تسوية".


وكان بينغ قال في ختام مهمة في موريتانيا في 25 و26 أغسطس/ آب الماضي إن الجنرال محمد ولد عبد العزيز رئيس الحكومة العسكرية تعهد بإخلاء سبيل الرئيس المخلوع.


انتقالية

وفي نواكشوط أعلن أحد النواب المؤيدين للانقلاب العسكري كمارا علي غالاديو أن لجنة سياسية برلمانية تعمل حاليا في موريتانيا لوضع خريطة طريق للمرحلة الانتقالية.
 

وقال غالاديو إنه التقى مساء الثلاثاء مع ثلاثة برلمانيين آخرين الجنرال محمد ولد عبد العزيز لدرس خريطة الطريق والتوقيت الذي ستقترحه للمراحل المقبلة.
 

وحسب النائب ستخضع خريطة الطريق لنقاش من قبل الطبقة السياسية والمجتمع المدني.

 

تواصل المطالب بالعودة إلى "الشرعية" 
 (الجزيرة نت-أرشيف)

من جهة أخرى ذكرت وكالة الأنباء الموريتانية أن الجنرال محمد ولد عبد العزيز أعطى الثلاثاء تعليمات للحكومة الجديدة تقضي باحترام التعددية في وسائل الإعلام. 

 

ونقلت الوكالة أن مجلس الدولة شدد على ضرورة احترام المبادئ العامة التي تنظم تأمين الخدمات العامة للمواطنين بما في ذلك التعددية في الإعلام.

 

تحقيق

وكان مجلس الشيوخ الموريتاني قد أعلن تشكيل لجنة للتحقيق في مصادر تمويل وتسيير هيئة ختو بنت البخاري قرينة الرئيس الموريتاني المخلوع ولد الشيخ عبد الله وأخرى للتحقيق في التسيير المالي والإداري لمجلس الشيوخ.
 

وذكرت مصادر برلمانية أن مجلس الشيوخ صادق في جلسة علنية في وقت متأخرة من مساء الأربعاء على تشكيل اللجنتين اللتين تتألف كل منهما من ثمانية أعضاء برئاسة عضو بمجلس الشيوخ وتضم أعضاء من المجلس.
 

وستقوم لجنة التحقيق في مصادر تمويل هيئة ختو بنت البخاري بالتحقيق في شبهات بالحصول على أموال وأراض عمومية كانت مخصصة لمشروعات طبية ومدرسية واستغلال المركز والنفوذ للحصول على امتيازات وأموال غير مشروعة.

المصدر : وكالات