جندي أميركي يعاين آثار هجوم وقع بوسط بغداد أواخر الشهر الفائت (رويترز-أرشيف)

قتل ثمانية أشخاص بينهم شرطي وأصيب عشرات آخرون بينهم نساء وأطفال في انفجارات متعددة شهدتها مناطق مختلفة من العراق الثلاثاء.

فقد قتل أربعة أشخاص وأصيب ستة آخرون بجروح في هجوم بسيارة ملغومة على نقطة تفتيش تابعة للجيش العراقي شرق الموصل.

في حين قالت مصادر أمنية عراقية إن شخصين قتلا وأصيب تسعة آخرون بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة.

وأوضحت المصادر أن الانفجار استهدف دورية للشرطة قرب مستشفى الكندي (وسط) ما أدى إلى مقتل شخصين بينهم شرطي وإصابة تسعة بينهم امرأتان وأطفال.

وفي هجوم آخر، أعلن مصدر في وزارة الداخلية مقتل شخصين وإصابة ثمانية آخرين بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للشرطة في منطقة الحارثية غرب بغداد.

منظمات الإغاثة تقدر لاجئي العراق بالأردن بحوالي نصف مليون (رويترز-أرشيف) 
لاجئون
من جهة ثانية قالت مصادر صحفية أردنية إن العراق ينوي توفير طائرات خاصة لتسهيل نقل لاجئين عراقيين من المملكة إلى بلدهم بعد تحسن الأوضاع الأمنية.

ونقلت المصادر عن مصدر عراقي لم تذكر اسمه قوله إن من المتوقع أن "تغادر الوجبة الأولى في النصف الثاني من شهر رمضان الحالي بعد إكمال كافة الاستعدادات الخاصة بسفرها".

وأضافت أن وزير المهجرين العراقي عبد الصمد عبد الرحمن الذي زار الأردن في الأيام الماضية بحث مع مسؤولين من منظمة الهجرة العالمية والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين تسيير طائرات أو سيارات نقل لتسهيل عودة اللاجئين على نفقة الحكومة العراقية.

وتقدر هيئات الإغاثة الدولية عدد اللاجئين العراقيين بالأردن بحوالي نصف مليون لاجئ عراقي معظمهم فرّ بعد تدهور الأوضاع الأمنية في العراق إثر غزوه عام 2003.

من وقائع حفل التسليم (الفرنسية)
تسليم مهام
تأتي تلك التطورات في وقت سلم الجيش الأميركي المسؤولية الأمنية في محافظة الأنبار الغربية لقوات الأمن العراقية الاثنين.

وقال قائد القوات الأميركية في الأنبار العميد جون كيلي في حفل بالمناسبة "نحن الآن في المرحلة الأخيرة من هذه المعركة الرهيبة. تحقيق الهدف أصبح قريبا جدا".

وقال محافظ الأنبار مأمون سامي رشيد "واجهنا القاعدة ودفعنا الثمن غاليا من أرواحنا"، مضيفا أن دماء كثيرة أريقت فوق "هذه الأرض العظيمة".

وبعملية التسليم تلك تكون الأنبار المحافظة الحادية عشرة -من أصل 18 محافظة- التي تتسلمها القوات العراقية، وهي أول محافظة سنية تتسلم القوات العراقية مهامها الأمنية بشكل كامل.

وكان من المفترض تسليم المسؤولية الأمنية في المحافظة إلى العراقيين في يونيو/حزيران الماضي، لكن القوات الأميركية أجلت ذلك متعللة بسوء الأحوال الجوية.

المصدر : وكالات