الطائرات الأممية تعرضت مرارا لإطلاق النار منذ بدء مهمة قوات حفظ السلام (رويترز-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة عن والي ولاية جنوب دارفور علي محمود قوله إن تحطم الطائرة الأممية اليوم الاثنين في دارفور نتج عن نيران أطلقت من داخل مخيم "كالما" للنازحين في غرب السودان. بينما نفى شيوخ المخيم في تصريحات للجزيرة أي صلة لهم بهذا الحادث.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم أسامة سيد أحمد بأن متحدثا باسم ولاية جنوب دارفور نفى وجود أي أسباب فنية وراء تحطم الطائرة، متهما عناصر متمردة بإطلاق النار من داخل معسكر "كالما" للنازحين على المروحية.

وكان ناطق باسم القوات الدولية في السودان أعلن سقوط مروحية تابعة لقوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام (يوناميد) في دارفور.
 
وقال مراسل الجزيرة في الخرطوم إن أربعة أشخاص قتلوا في تحطم مروحية  غربي السودان، هم ثلاثة أجانب لم تعرف جنسياتهم وسوداني.

وقال الناطق باسم قوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لحفظ السلام (يوناميد) كمال سايكي "هناك شائعات حول تعرض المروحية لإطلاق نار، ولكننا لا نستطيع تأكيدها أو نفيها في الوقت الحالي". وأضاف "إننا نحقق وأرسلنا فريق إغاثة إلى موقع الحادث".

وأضاف "ندرس تقارير غير مؤكدة بأنه كان هناك إطلاق نار" وقال "وصل عمال الإغاثة إلى الموقع وتمكنوا من العثور على جثتين وقالوا إن الشخصين الآخرين يفترض أنهما داخل حطام الطائرة التي كانت تحترق عندما توجهوا إلى هناك لكن لا يمكننا تأكيد وفاتهما".

وأوضح سايكي أن الطائرة الخاصة المستأجرة من قبل البعثة الدولية سقطت بعد وقت قصير من إقلاعها من مدينة نيالا وعليها طاقم مكون من أربعة أشخاص وتحطمت بالقرب من مخيم النازحين غرب السودان.

وقال عمر علي عمر سليمان وهو من سكان المخيم إنه سمع أصواتا تشبه أصداء الطلقات النارية قبل أن تتحطم الطائرة إلى الشمال من المخيم مباشرة لكنه لا يمكنه تأكيد ذلك.

واتهمت الحكومة السودانية مرارا حركات التمرد باستغلال معسكر كالما للنازحين في التدريب والتخطيط لهجمات على جنودها من قبل المتمردين.

وتستخدم القوة المشتركة المروحية المستأجرة في نقل مواد تموين في مناطق دارفور التي تشهد تمردا منذ نحو خمس سنوات أسفر عن مقتل الآلاف.

وكانت الرئاسة الفرنسية والاتحاد الأوروبي أدانا الأسبوع الماضي استخدام  السلطات السودانية لطائرات بيضاء في عمليات عسكرية في دارفور مما يتسبب في "خلط متعمد" بينها وبين طائرات الأمم المتحدة. ونفت السلطات السودانية هذه الاتهامات.

وحذر المتمردون في دارفور كذلك من قيام طائرات مطلية باللون الأبيض بعمليات استطلاع فوق مواقعهم، وحذروا من أن مقاتليهم قد يعتبرون أن الطائرات البيضاء تشكل خطرا عليهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات