كينيا وأوكرانيا تنفيان أن تكون سفينة السلاح متوجهة للسودان
آخر تحديث: 2008/9/30 الساعة 02:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/30 الساعة 02:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/30 هـ

كينيا وأوكرانيا تنفيان أن تكون سفينة السلاح متوجهة للسودان

سفينة الشحن المختطفة ما زالت راسية قبالة السواحل الصومالية (الفرنسية)

نفت وزارة الدفاع الكينية إعلان البحرية الأميركية أن الدبابات والأسلحة التي احتجزها قراصنة صوماليون على متن سفينة شحن أوكرانية الأسبوع الماضي كانت موجهة إلى السودان، وأكدت أنها كانت موجهة لجيشها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع بوغيتا أونغيري ان "الحكومتين الكينية والأوكرانية تملكان كل الوثائق التي تثبت أن هذه الحمولة تعود إلى الحكومة الكينية وليس إلى جهات مجهولة في السودان".

وفي كييف أكدت وزارة الخارجية الأوكرانية أن الشحنة العسكرية كانت موجهة إلى كينيا وليس إلى السودان.

وكان متحدث باسم الأسطول الخامس الأميركي -الذي يتخذ من البحرين مقرا له- أعلن في وقت سابق أن شحنة السفينة الأوكرانية التي احتجزها قراصنة قبالة سواحل الصومال كانت موجهة إلى جهة ما في السودان وليس في كينيا.

مراقبة أميركية
في هذه الأثناء تواصل المدمرة الأميركية (هوارد) وزوارق أخرى مراقبة سفينة الشحن الأوكرانية المحتجزة.

وقالت البحرية الأميركية في بيان إن المدمرة والزوارق تراقب الوضع بشكل مستمر، مضيفة أن سفينتي شحن يحتجزهما قراصنة راسيتان أيضا في المنطقة نفسها.

يأتي ذلك في وقت هدد خاطفو السفينة بقتل جميع الأجانب على متنها وتفجيرها بالكامل في حال تعرضهم لهجوم مسلح تعتزم البوارج الأميركية التي تحاصرهم تنفيذه إذا ما أنزلوا بعض الأسلحة منها.

وقال المتحدث باسم مجموعة الخاطفين سوغولي علي لإذاعة شبيلي المحلية إن قائد سفينة أميركية ضمن السفن الثلاث الموجودة قبالة ولاية مودق وسط البلاد اتصل بهم مطالبا بألا يحاول القراصنة إنزال المواد الموجودة على متن السفينة إذا رغبوا بتحاشي النيران الأميركية.

وأضاف سوغولي أن القائد الأميركي قدم ضمانات بعدم تنفيذ الهجوم إذا ما استجابوا لهذا المطلب.

ويطالب القراصنة بفدية تبلغ عشرين مليون دولار مقابل إطلاق سراح السفينة التي تحمل قاذفات قنابل وذخائر ودبابات من طراز تي72 بحسب مصادر بحرية إقليمية.

وفي تطور آخر أظهرت صور أولى التقطتها كاميرا الجزيرة في ولاية بونت لاند سفينة إيرانية اختطفها قراصنة منذ أكثر من أسبوع وهي تقف بالقرب من شاطئ المدينة. ويطالب القراصنة بفدية مقدارها ثلاثة ملايين دولار مقابل الإفراج عنها وعن طاقمها.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: