الرهائن المحررون وصلوا القاهرة بسلام عصر الاثنين (رويترز)

أعلنت مصر والسودان إسدال الستار على أزمة الرهائن المصريين والأوروبيين الذين خطفوا قبل نحو عشرة أيام قرب الحدود المشتركة للبلدين مع تشاد.

وفيما أعلن في القاهرة مقتل نصف الخاطفين خلال العملية, وصل الرهائن المحررون -وهم 11 سائحا غربيا وثمانية من المصريين- إلى مطار عسكري في شرق العاصمة عصر الاثنين, حيث توجهوا على الفور إلى أحد المستشفيات التابعة للقوات المسلحة المصرية لتلقي العلاج وإجراء فحوص طبية.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن وزير الدفاع محمد حسين طنطاوي أبلغ الرئيس حسني مبارك بأنه تمت تصفية نصف خاطفي الرهائن في منطقة الحدود المصرية السودانية التي كان الخاطفون نقلوا الرهائن إليها.

كما ذكرت مصادر أمنية مصرية أن عدد الخاطفين يصل إلى 35 وأن جثث القتلى والمقبوض عليهم منهم بحوزة السلطات السودانية, مشيرة إلى أن عناصر من المخابرات الألمانية والإيطالية والرومانية كانت في موقع العملية.

ومن جهته قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" إن قوات خاصة إيطالية اشتركت في تحرير الرهائن, فيما قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن العملية تمت دون دفع فدية.

القوات المصرية التي شاركت في تحرير الرهائن قالت إن نصف الخاطفين قتلوا  (الفرنسية)
رواية مختلفة

ومن جهة ثانية قدم مسؤول سوداني رواية مختلفة عن الطريقة التي تم بها الإفراج عن الرهائن، وقال رئيس إدارة المراسم في وزارة الخارجية السودانية علي يوسف إن الرجلين اللذين ألقي القبض عليهما الأحد أبلغا قوات الأمن بأن الخاطفين اعتزموا التوجه إلى مصر, مشيرا إلى أن القوات السودانية حاولت عزل الخاطفين الباقين قرب الحدود.

كما قال إن الخاطفين "تركوا الرهائن في ذلك الوقت وإن الرهائن عبروا الحدود من تلقاء أنفسهم إلى مصر قبل أن تكون هناك عملية إنقاذ".

أما الجيش السوداني فقال في وقت سابق إنه قتل زعيم الخاطفين وخمسة مسلحين آخرين في معركة بالأسلحة قرب الحدود مع ليبيا ومصر لكنه قال إن الرهائن في تشاد في حراسة 30 مسلحا.

وفي هذه الأثناء نفت تشاد أن تكون أراضيها قد شهدت عملية الإفراج عن الرهائن. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الحكومة التشادية محمد حسين ""لم يحصل شيء في تشاد ولا علاقة لتشاد بهذه القضية, تشاد لم تر شيئا. لقد تابعنا كل ما حصل عبر وسائل الإعلام".

وكان مسؤول أمني مصري قد قال في وقت سابق إن القوات الخاصة نفذت العملية في تشاد قرب الحدود مع السودان.

المصدر : وكالات