القوات الأميركية سلمت مهام الأمن لـ11 محافظة عراقية (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده جنوبي شرقي بغداد, فيما تستعد القوات العراقية لتسلم الملف الأمني في بابل من القوات الأميركية في غضون شهر.
 
وقال الجيش في بيان إن الجندي قتل في حادث سير, ليرتفع بذلك إلى 4174 جندي عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه في مارس/آذار 2003.
 
من جهة أخرى قالت الشرطة العراقية إن رئيس بلدية السعدية أصيب بانفجار قنبلة استهدف موكبه بمحافظة ديالى. وأضافت أن ثلاثة حراس ومدنيين أصيبوا جراء الانفجار.
 
وبالقرب من تكريت شمال بغداد انفجرت قنبلة أثناء مرور موكب محافظ صلاح الدين, ما أدى إلى إصابة ثلاثة من حراسه. كما قتل مسلحون مدرب ناد رياضي لتنس الطاولة شمالي الموصل.
 
محافظ بابل قال إن القوات العراقية يمكنها السيطرة على الأمن (الفرنسية)
مسؤولية عراقية
وفي سياق آخر أعلن محافظ بابل سالم المسلماوي أن قوات الأمن العراقية ستتسلم المهام الأمنية في محافظته من القوات الأميركية خلال شهر واحد.
 
وقال المسلماوي إنه ناقش الموضوع مع الحكومة العراقية وقوات التحالف وتم التوصل لاتفاق لنقل المهام الأمنية لقوات بلاده, مضيفا أن الوضع الأمني في المحافظة "جيد جدا", وأن القوات العراقية يمكنها السيطرة عليه.
 
وكان قائد القوات الأميركية السابق الجنرال ديفد بتراوس قال الشهر الماضي إن قواته تخطط لتسليم المهام الأمنية بمحافظة بابل وواسط للعراقيين في نهاية العام الجاري.
 
وبذلك تصبح بابل المحافظة الـ12 التي تسلم فيها قوات التحالف مسؤولية الأمن للقوات العراقية.
 
حقوق الأقليات
وفي موضوع منفصل أعرب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن قلقه لإلغاء فقرة متعلقة بحقوق الأقليات من قانون انتخابات المحافظات والأقضية والنواحي الذي أقره البرلمان الأسبوع الماضي.
 
وقال بيان للمالكي إنه دعا مجلس النواب والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات إلى "تدارك الأمر وإزالة القلق والشعور بالغبن أو التغييب الذي انتاب مكونات أصيلة تعتز بانتمائها للعراق ومن أجل أن يطمئنوا إلى عدالة تمثيلهم وضمان حقوقهم".
 
وكان النائب المسيحي الآشوري يونادم كنا عبر عن خيبة أمله حيال تجاهل القانون حقوق الأقليات, معتبرا أن ذلك تراجع للديمقراطية. وأضاف أنه يشعر بأن هناك "توجه لاجتثاث المسيحيين من كل مرافق الدولة".

المصدر : وكالات