سوريا عرفت تفجيرات واغتيالات متفرقة خلال ثلاثة عقود (روتيرز-أرشيف)

تعد السيارة المفخخة التي انفجرت صبيحة السبت 27 سبتمبر/أيلول الجاري على طريق مطار دمشق الدولي فقتلت 17 شخصا وأصابت 14 آخرين، أحدث عملية عنف تشهدها سوريا ضمن حوادث متفرقة -ما بين تفجيرات واغتيالات- خلال العقود الثلاثة الأخيرة، ومن أبرزها:

1 أغسطس/آب 2008
مصرع العميد محمد سليمان بمدينة طرطوس الساحلية وكان مسؤولا عن الأمن في مركز الدراسات والبحوث العلمية السوري. وذكرت وسائل الإعلام أنه كان مستشارا للرئيس السوري ويقوم بدور الربط بين حزب الله وسوريا.

12 فبراير/شباط 2008
مصرع قائد العمليات بحزب الله عماد مغنية بحي كفرسوسة بدمشق الذي كان موضع بحث من طرف بعض الجهات التي من بينها الولايات المتحدة وإسرائيل.

25 يوليو/تموز 2007
انفجار في مستودع للذخيرة داخل مدرسة عسكرية قرب حلب شمالي سوريا أوقع 15 قتيلا و50 جريحا، وقد ذكرت الجهات الرسمية أنه حادث عرضي وليس ناجما عن "عمل تخريبي".

12 سبتمبر/أيلول 2006
انفجار سيارة مفخخة أمام مبنى السفارة الأميركية بدمشق، وقد نتج عن ذلك مصرع مفجريها الأربعة وعنصر من الأمن السوري تابع لمكافحة الإرهاب ومدني كان في الشارع.

26 سبتمبر/أيلول 2004
اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عز الدين صبحي الشيخ خليل في حي الزاهرة بدمشق، واتهمت سوريا إسرائيل بهذه العملية.

24 أبريل/نيسان 2004
انفجار قنبلة في حي المزة بدمشق حيث يوجد عدد من السفارات الأجنبية، وقتل في الحادث شرطي وامرأة عابرة واثنان يعتقد أنهما المسؤولان عن الانفجار. وتبنت الهجوم جماعة تطلق على نفسها "مجموعة الشهيد أديب الكيلاني".

31 ديسمبر/كانون الأول 1996
هجوم استهدف حافلة نقل في حي شعبي بدمشق فمات 14 شخصا وجرح 40 آخرون.

9 ديسمبر/كانون الأول 1996
مصرع فلسطيني في معرض دمشق الدولي جراء انفجار قنبلة، وجرح في الحادث 20 من زوار المعرض.

16 أبريل/نيسان 1986
عدة انفجارات في محافظة طرطوس بشمال سوريا وفي بعض المدن، وقد أدت إلى وفاة 144 شخصا وجرح نحو 150 آخرين.

29 نوفمبر/تشرين الثاني 1981
انفجار سيارة مفخخة في حي الأزبكية بدمشق أدى إلى مصرع 175 شخصا وتبنته جماعة الإخوان المسلمين السورية.

المصدر : الجزيرة