اللجنة الرباعية عبرت في بيانها عن قلقها من الاستيطان الإسرائيلي (الأوروبية)

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط بـ"الانحياز لإسرائيل" و"التواطؤ معها" وبـ"الخضوع للهيمنة الأميركية".

وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم إن الحركة تعتبر أن ما ورد في بيان اللجنة بعد اللقاء الذي عقدته الجمعة في نيويورك على هامش الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة "يكشف بكل وضوح الهيمنة الأميركية على قرارات الرباعية المنحازة لصالح الكيان الصهيوني".

فوزي برهوم اعتبر ما جاء في بيان الرباعية "تواطؤا" مع إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)
وأضاف برهوم أن "إعلان اللجنة الرباعية عن قلقها إزاء الاستيطان اليهودي وانتقادها عنف المستوطنين المتزايد، ووصفها المقاومة الفلسطينية المشروعة بالإرهاب يعتبر تواطؤا مع الاحتلال الصهيوني".

وكانت اللجنة -التي تضم الأمم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي- عبرت في بيانها الختامي عن "قلقها" من الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية وأثره على مناخ المفاوضات وعلى نهوض الاقتصاد الفلسطيني، كما دعت الفلسطينيين والإسرائيليين إلى إبرام اتفاق بينهما في العام الجاري.

ودعا بيان للجنة الرباعية إسرائيل إلى وقف أنشطة الاستيطان، منتقدا "عنف المستوطنين المتزايد ضد المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية"، كما أدان "أعمال الإرهاب التي تستهدف الإسرائيليين".

وقد عقد مجلس الأمن جلسة خاصة بشأن الاستيطان بطلب سعودي طالبت فيها المجموعة العربية بوقفه وحذرت من مخاطره على محاولات إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في كلمته إن مواصلة الاستيطان تجعل إقامة الدولة الفلسطينية القابلة للحياة أمرا مستحيلا.

كما قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن الاستيطان اليهودي بلغ حدا يمكن أن يقضي فيه على كل أمل في قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة. واعتبر أن استمرار الاستيطان "يحول الدولة الفلسطينية إلى سراب".

أما وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر فجدد التأكيد على موقف الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر المستوطنات بالأراضي المحتلة غير شرعية طبقا للقانون الدولي. كما اعتبر أن الاستيطان يضر مصداقية عملية السلام التي انطلقت في أنابوليس.

وكانت إسرائيل قد أعلنت في أغسطس/آب الماضي بناء 400 وحدة استيطانية بجوار القدس الشرقية, كما فتحت الباب لعروض لبناء 416 وحدة أخرى بالضفة الغربية.

تحذيرات عباس
ومن ناحيته انتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس المستوطنات وحذر من أنها تمنع ميلاد الدولة الفلسطينية, وقال في كلمته أمام المجلس إن تلك المستوطنات تقسم الضفة الغربية إلى أربعة أجزاء.

وتساءل عباس قائلا "كيف أقنع شعبي بأهمية السلام بينما يستمر بناء المستوطنات".

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية, قال عباس إنه لن يدخر جهدا في هذا الصدد, مشيرا إلى أنه أعلن خطة أولية تفتح الباب للمصالحة وتقوم على تشكيل حكومة محايدة مستقلة تتولى الإعداد لانتخابات تشريعية ورئاسية وتعيد بناء أجهزة الأمن على أسس مهنية عبر إسناد أمني عربي.

المصدر : وكالات