العراق وأميركا على وشك توقيع الاتفاقية الأمنية
آخر تحديث: 2008/9/28 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: بوتين استقبل الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي أمس
آخر تحديث: 2008/9/28 الساعة 01:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/29 هـ

العراق وأميركا على وشك توقيع الاتفاقية الأمنية

زيباري ورايس أكدا قرب التوقيع على الاتفاقية بعد "مفاوضات صعبة" (الفرنسية)

أعلن مسؤولون عراقيون وأميركيون أنهم على وشك التوصل إلى صيغة نهائية لاتفاقية أمنية تنظم بقاء وعمل القوات الأميركية في العراق، بعد أن ينتهي في نهاية العام الجاري التفويض الذي كانت قد منحته إياها الأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في بداية اجتماع مع نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس، إن الجانبين في المراحل الأخيرة من المفاوضات، مضيفا أن هذه الاتفاقية ستحتاج إلى تأييد كل الزعماء السياسيين في البلدين.

مفاوضات صعبة
ومن جانبها قالت رايس إن هناك "تقدما طيبا" في موضوع الاتفاقية، مؤكدة عزم بلادها على احترام السيادة العراقية، لكنها قالت إن هناك حاجة للاتفاق على ما وصفتها بـ"إجراءات حماية أكيدة" تساعد القوات الأميركية على العمل في العراق.

واعترفت رايس بأن المفاوضات بشأن هذه الاتفاقية "كانت صعبة"، وأشارت إلى أن بلادها مازالت تطالب بـ"ضمانات قانونية" تحمي قواتها على الأراضي العراقية.

وتعتبر نقطتا حصانة الجنود الأميركيين والإشراف على عمليات الدهم والتفتيش الأميركية من أهم النقاط العالقة في المفاوضات بين الجانبين.

وكان زيباري قال في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس إنه ما زال يأمل توقيع اتفاقية أمنية عراقية أميركية قبل انتخابات الرئاسة الأميركية التي ستجرى بعد نحو ستة أسابيع.

وأكد أنه إذا لم يحصل اتفاق قبل هذا التاريخ, فإن الخيار المتبقي هو العودة إلى مجلس الأمن لتمديد تفويض القوة المتعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة, والذي ينتهي نهاية العام.

وأعرب المسؤول العراقي عن أمله في ألا تقود الأزمة المالية في الولايات المتحدة إلى سحب فوري لـ146 ألف جندي أميركي من باب تقليص النفقات، مؤكدا أنه لا يرى مؤشرات على تحرك أميركي في هذا الاتجاه.

تطورات ميدانية
وعلى الصعيد الميداني أكد محافظ محافظة صلاح الدين شمال شرق بغداد حمود القيسي أنه نجا السبت من تفجير استهدف موكبه بين مدينتي طوز وتكريت عندما كان عائدا من عملية أمنية ضد عنصر في تنظيم القاعدة.

وأضاف أن مواجهات اندلعت إثر ذلك بين قوات الأمن وما سماها "مجموعات إرهابية"، مما أسفر عن اعتقال 13 شخصا وإصابة خمسة من عناصر الشرطة.

واشنطن تطالب بـ"ضمانات" من أجل استمرار  قواتها في العراق (الفرنسية-أرشيف)
ومن جهته أفاد الجيش الأميركي في بيان له بأن أحد جنوده قتل السبت في حادث سير جنوب شرق بغداد.

وبوفاة هذا الجندي، يرتفع إلى 4174 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ الغزو الأميركي البريطاني له في مارس/آذار 2003، حسب حصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وفي محافظة ديالى شمال شرق البلاد أعلن مسؤولون أن قوات البشمركة الكردية اشتبكت مع قوات أمن عراقية، مما أدى إلى مقتل شخص واحد من كل جانب.

ويتنازع الأكراد والحكومة العراقية المركزية على البلدات الواقعة على الحدود بين ديالى ومنطقة كردستان شمال العراق التي تتمتع بشكل كبير من أشكال الحكم الذاتي.

كما قالت مصادر أمنية عراقية إن مسلحا قتل واعتقل أربعة وجرح ثلاثة من الشرطة في تبادل لإطلاق النار بين مسلحين والشرطة في بلدة الطوز التابعة لمدينة صلاح الدين شمال بغداد.

وفي الوقت نفسه قال الجيش الأميركي إنه اعتقل خمسةً من جماعة تسمي نفسها "كتائب حزب الله"، ويقول هو إنها مرتبطة بإيران كانت تهرب أسلحة ومعدات من هذا البلد إلى العراق لتنفيذ هجمات ضد القوات العراقية وقوات التحالف.

المصدر : وكالات