رايس شككت في جدوى اجتماع اليوم ودعت إلى رفع موضوع الاستيطان إلى الرباعية(رويترز) 

يبحث مجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة في جلسة تعقد على مستوى الوزراء أنشطة المستوطنين اليهود في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق إن النقاش يجري الجمعة لاغتنام فرصة وجود عدد من وزراء الخارجية في نيويورك بمناسبة انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال دبلوماسيون غربيون إنه ليس من المتوقع أن يتخذ المجلس أي إجراء بإصدار بيان مشترك أو قرار، مع العلم بأن مجلس الأمن المؤلف من 15 دولة لم يتوصل لاتفاق بشأن أي شيء يتعلق بالشرق الأوسط على مدى شهور.

ومنذ أسابيع تطالب المجموعة العربية في الأمم المتحدة بمبادرة من المملكة العربية السعودية، بمناقشة قضية المستوطنات الإسرائيلية في مجلس الأمن، ولكن الولايات المتحدة ظلت تبدي تحفظات على الاقتراح.

رايس والرباعية
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمس لقناة الحرة إنها لا ترى جدوى من مناقشة أي قضايا في جلسة اليوم داعية إلى رفعها إلى اللجنة الرباعية الدولية مؤكدة أنها المنتدى المناسب والمعترف به دوليا لهذه القضايا.

وشكا الوفد الأميركي من أن جلسات المجلس بشأن إسرائيل والفلسطينيين لم تكن بناءة، ويرجع ذلك في الأغلب إلى وجود ليبيا بموقفها المعادي لإسرائيل ضمن أعضاء المجلس حاليا.

بوش قال لعباس إن الدولة الفلسطينية ستأني خلال عام (رويترز)
في السياق أعلنت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي أن لقاء عقد بنيويورك بين وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي ووزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية جان بيار جويه ووزير الخارجية التشيكي كاريل شوارتزنبرغ الذي ستتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي والمفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر.

وقال البيان إن اللقاء أتاح البحث "في تعزيز دور الاتحاد الأوروبي في عملية السلام وتعميق العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية".

بموازاة ذلك تعهد الرئيسان الأميركي جورج بوش والفلسطيني محمود عباس الخميس بالعمل من أجل المضي قدما نحو قيام دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل قبل انتهاء ولاية الرئيس الأميركي مطلع 2009.

وقال بوش لعباس أثناء استقباله إياه في البيت الأبيض "كما تعرف بقي لي أربعة أشهر في البيت الأبيض وأنا متفائل لأن الرؤية التي عملنا أنت وأنا عليها ستتحقق، ووعدي الوحيد لك هو أنني سأواصل العمل بقوة".

وحسب رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الذي حضر اللقاء أبلغ عباس بوش انه لن يقبل بأقل من"اتفاق كامل" يحل كل الملفات التي يجري التفاوض عليها.

وأوضح عريقات أن عباس "قال للرئيس بوش إنه ملتزم بما تم الاتفاق عليه في أنابوليس وهو التوصل إلى اتفاق حول كل القضايا الأساسية دون استثناء، وطلب دعم الرئيس بوش للوصول إلى اتفاق على كل شيء أو لا شيء".

برهوم : على عباس التوقف عن اللقاءات الهزلية (الجزيرة نت)
وإذ أكد عريقات أن"اللقاء كان وديا ومعمقا وصريحا" أشار إلى أن بوش قال لعباس إنه "إذا لم تتحقق الدولة الفلسطينية في فترة رئاسته فهي ستحصل في القريب العاجل، وتحدث عن فترة عام".

حماس تندد
ونددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باللقاء بين بوش وعباس مؤكدة على لسان المتحدث باسمها فوزي برهوم أن هذا اللقاء "يهدف إلى ممارسة المزيد من الإملاءات" على عباس "للاستمرار في حفظ امن الاحتلال الصهيوني".

وأضاف برهوم في بيان أن السبب الرئيس في ويلات وآلام الشعب الفلسطيني هو الدعم والغطاء الأميركي المعلن والمفضوح لكل جرائم ومجازر المحتل الصهيوني التي يرتكبها بحق أبناء شعبنا الفلسطيني".

وتابع "على الرئيس محمود عباس أن يتوقف عن هذه اللقاءات الهزلية التضليلية".

المصدر : وكالات