البرادعي: اغتيال مسؤول عطل تحقيقا "بالنووي السوري"
آخر تحديث: 2008/9/26 الساعة 16:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روحاني: سنتصدى بحزم لأي طرف ينتهك الاتفاق النووي مع إيران
آخر تحديث: 2008/9/26 الساعة 16:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/27 هـ

البرادعي: اغتيال مسؤول عطل تحقيقا "بالنووي السوري"

صورة بالقمر الصناعي للموقع النووي المزعوم في سوريا (رويترز-أرشيف)
 
قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إن اغتيال مسؤول سوري كان يشارك في تحقيق الوكالة حول مشروع نووي سوري مزعوم أدى إلى حدوث انتكاسة في إتمام التحقيق.
 
ولم يحدد البرادعي  في حديثه أمام اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في العاصمة النمساوية فيينا تاريخ الاغتيال، كما لم  يقدم أي تفاصيل حول المسؤول السوري الذي يرجح أن يكون العميد محمد سليمان الذي اغتيل الشهر الماضي وأكدت السلطات السورية اغتياله.
 
في السياق طالبت الولايات المتحدة أثناء الاجتماع بتقرير كامل حول سوريا على خلفية اتهامها ببناء مجمع نووي سري في موقع بشمال شرق البلاد أثناء اجتماع الحكام الـ35 للوكالة المقبل في نوفمبر/ تشرين الثاني.
 
وقال المندوب الأميركي لدى الوكالة الذرية غريغوري شولت أمام مجلس حكام الوكالة إن هذا التقرير يجب أن يقدم تفاصيل مكتوبة حول ما انتهى إليه التحقيق في سوريا ومدى  تعاون السوريين مع المحققين.
 
من جهته نفى السفير السورى لدى النمسا محمد بادى خطاب أن تكون بلاده تعمل على عرقلة تحقيق تجريه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن مفاعل نووى سرى مزعوم تردد أن إسرائيل قصفته في العام الماضي.
 
وقال على هامش اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن السلطات السورية اتفقت مع الوكالة على انتظار النتائج النهائية لأول زيارة للوكالة للموقع قبل بحث "المزيد من التطورات".
 
وتقول واشنطن إن سوريا شيدت هذا المجمع النووي بمساعدة كوريا الشمالية، وهو شبيه بالمفاعل الموجود في مجمع يونغبيون الكوري الشمالي على بعد حوالي مائة كلم من العاصمة بيونغ يانغ الذي أنتج مادة البلوتونيوم لاستخدامها في أسلحة نووية.
 
وترى الولايات المتحدة أن موقع الكبر بشمال شرق سوريا الذي دمرته الطائرات الإسرائيلية في سبتمبر/ أيلول 2007 لم  يتم إنشاؤه لإنتاج الكهرباء، وكان على وشك الدخول في مرحلة التشغيل قبل تدميره.
 
وكانت سوريا قبلت في يونيو/ حزيران الماضي أن يزور فريق من مفتشي الوكالة الذرية موقع الكبر، لكنها ترفض منذ ذلك الوقت استقبال أي فريق آخر لتفقد مواقع أخرى.
 
وكان محمد البرادعي أعلن الاثنين في افتتاح اجتماع مجلس حكام الوكالة أن الوكالة لا تزال تفحص العينات التي أخذت من هذا الموقع، ولم تجد حتى الآن أي مؤشر إلى وجود مواد نووية من أي نوع. وأضاف البرادعي أنه طلب من سوريا في يوليو/ تموز تسهيل الحصول على معلومات وزيارة مواقع إضافية.
المصدر : وكالات

التعليقات