واشنطن ترحب بتبني القانون الانتخابي الجديد في العراق
آخر تحديث: 2008/9/25 الساعة 06:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/25 الساعة 06:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/26 هـ

واشنطن ترحب بتبني القانون الانتخابي الجديد في العراق

صادق البرلمان على أن تجري نهاية يناير/ كانون الثاني 2009 انتخابات في كل المحافظات عدا كركوك وكردستان (الفرنسية-أرشيف)
 
رحبت واشنطن بتبني النواب العراقيين القانون الانتخابي الجديد الذي ينص على إجراء انتخابات مجالس المحافظات ما عدا محافظات إقليم كردستان وكركوك، في موعد أقصاه 31 يناير/ كانون الثاني 2009.
 
وقال الرئيس الأميركي جورج بوش في بيان الأربعاء إن "هذا العمل يظهر قدرة القادة العراقيين على العمل سويا لما فيه خير الشعب العراقي ويمثل خطوة جديدة على طريق المصالحة السياسية".
 
كما اعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت وود أن إقرار القانون الانتخابي علامة إيجابية تؤكد على نضوج الديمقراطية العراقية، حسب قوله.
 
وكان البرلمان العراقي قد صادق على قانون لانتخابات المحافظات يحدد أجلا أقصى لإجرائها نهاية يناير/ كانون الثاني 2009 في كامل المحافظات باستثناء أربع منها تقع في كردستان العراق بينها كركوك.
 
وصوت 191 نائبا من بين 275 على القانون الذي تأخر أشهرا بسبب خلاف على مصير كركوك التي يريدها الأكراد تابعة لإقليمهم المتمتع بالحكم الذاتي, ويصر العرب والتركمان على أن تكون تابعة للحكومة المركزية.
 
واتفق النواب الأكراد والشيعة والسنة والتركمان على تشكيل لجنة برلمانية لمراجعة الخلافات حول كركوك, تسلم تقريرها إلى البرلمان في مارس/ آذار المقبل.
 
القانون بانتظار موافقة مجلس الرئاسة بزعامة الطالباني (الفرنسية-أرشيف)
الرئاسة والنقض
ويرفع القانون إلى الرئاسة العراقية التي تملك حق نقضه, كما كان الحال عندما رفض الرئيس العراقي جلال الطالباني نسخة أولى منه صادق عليها النواب في يوليو/ تموز الماضي وأعادها إلى البرلمان لمراجعتها.
 
وحسب سليم الجبوري من جبهة التوافق العراقية السنية, قدمت كل الأطراف تنازلات حول كركوك التي سيتناولها قانون منفصل يتطرق إلى الانتخابات فيها وإلى تقاسم السلطة. كما تحدث النائب الصدري بهاء الأعرجي رئيس اللجنة القانونية عن تسوية في الموضوع.

وتريد الولايات المتحدة أن تنظم الانتخابات في أقرب وقت على أمل كسب تأييد العرب السنة الذين قاطعوا اقتراع 2005, ولم يعد لهم تأثير في إدارة حتى المناطق التي يشكلون فيها أكثرية.
 
منع التصويت
وحسب مسودات سابقة في القانون, تمنع الأحزاب التي تملك مليشيات من خوض الانتخابات, لكن لم يعرف بعد إن كان هذا البند مضمنا في النسخة التي صودق عليها.
 
من جهة أخرى قالت السفارة الأميركية في بغداد إن الوفد الأميركي عاد إلى بغداد لمواصلة المفاوضات حول الاتفاقية الأمنية التي تعثرت بسبب مطالب عراقية خاصة منها حصانة الجنود الأميركيين.
 
وكان نائب الائتلاف الشيعي الحاكم علي الأديب قال في الثالث من الشهر الحالي إن أمام الولايات المتحدة ثلاثة أيام لترد على الاعتراضات العراقية, لكن الولايات المتحدة طلبت مهلة أطول.
 
وتتفاوض الحكومتان الأميركية والعراقية على اتفاق ينظم وجود القوات الأميركية بعد 31 ديسمبر/ كانون الأول 2008 تاريخ انتهاء مهلة تفويض منحته الأمم المتحدة لهذه القوات.
المصدر : وكالات