اختطاف أجنبيين وفرار المئات من مقديشو نتيجة المعارك
آخر تحديث: 2008/9/24 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/24 الساعة 01:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/25 هـ

اختطاف أجنبيين وفرار المئات من مقديشو نتيجة المعارك

صوماليون هائمون في البراري فرارا بأنفسهم من هول المعارك بمقديشو (رويترز) 

فر المئات من سكان مقديشو الثلاثاء فيما تتواصل معارك عنيفة بين المسلحين الإسلاميين والقوات الحكومية المدعومة من قوات أفريقية أسفرت عن مقتل نحو 40 صوماليا.

وقالت ربة المنزل شمسو محمد لوكالة الصحافة الفرنسية "أعتقد أن البقاء في مقديشو خطر لأن الكثير من المدنيين قتلوا أمس فيما يستعد الطرفان لمواجهات جديدة".

وعلمت الجزيرة نت أنه من بين القتلى أربعة أشخاص من أسرة واحدة لقوا حتفهم في حي باربكين جنوب مقديشو، بينهم امرأة حامل في شهرها الثامن وطفلتها البالغة من العمر ثلاث سنوات.

وقال المسؤول بمستشفى مقديشو علي معلم عدي للجزيرة نت إن عدد الجرحى الذين تلقوا علاجا نتيجة القصف المتبادل بلغ 60 شخصا.

وأشار مسؤول آخر بمستشفى المدينة الأكبر بمقديشو -رفض الكشف عن اسمه- إلى أن عدد الجرحى المتوافدين أصبح يفوق طاقة المستشفى، محذرا من تفاقم الأزمة إذا استمر القتال أياما أخرى.

قتيل تقطع جسمه أشلاء في عمليات قصف
(الجزيرة نت)
اتهامات
وتبادلت الشرطة الصومالية وحركة شباب المجاهدين الاتهامات حول المسؤول عن تجدد المعارك.

وقال المتحدث باسم الشرطة عبد الله حسن باريز إن "جماعة شباب المجاهدين المتشددة هاجمت القواعد الحكومية وقواعد القوات الأجنبية وألقوا أيضا بقذائف المورتر على مناطق سكنية لذا فإن منظمة الشباب مسؤولة عن كل ما حدث اليوم والليلة الماضية".

وقالت شباب المجاهدين إن الحكومة والقوات الإثيوبية استهدفوا المنطقة السكنية بعد هجمات سابقة للمسلحين على القصر الجمهوري.

وتحدثت الأنباء عمن مقتل 30 شخصا خلال هجوم بالقذائف على سوق بكارا حملت حركة الشباب مسؤوليته للجنود الحكوميين، وقال مختار روبو المسؤول بجماعة الشباب لرويترز "عندما يقتل جنود في الهجمات يقومون (الجنود الحكوميون) باستهداف المدنيين مثلما حدث في سوق البكارا اليوم".

واتهم رئيس التحالف من أجل تحرير الصومال جناح أسمرا الشيخ حسن طاهر أويس القوات الأفريقية بارتكاب مجزرة في مقديشو خلال اليومين الماضيين.

وأشار إلى أن أكثر من 120 شخصا سقطوا بين قتيل وجريح عقب القصف المدفعي لهذه القوات الذي استهدف مواقع وأهدافا مدنية في مقديشو.



الجثث تنتشر في كل مكان بمقديشو
 (الفرنسية) 
خطف أجنبيين

واختطف مسلحون صوماليون الثلاثاء أجنبيين يعملان لحساب منظمة أطباء العالم للإغاثة الإنسانية وفقا للمنظمة وروايات شهود عيان. وتمت عملية الاختطاف من داخل الحدود الإثيوبية.

وقالت مديرة فرع المنظمة في المملكة المتحدة سوزان رايت لرويترز "كل ما نؤكده في هذه اللحظة هو أن اثنين من موظفينا احتجزا وأنهما أجنبيان وأننا على اتصال مع السلطات".

وأفاد سكان بأن الأجنبيين خطفا في قرية لاسعا نود الحدودية مساء الاثنين، ونقلا إلى جورايل الواقعة على بعد نحو 500 كيلومتر شمال العاصمة مقديشو، وقال أحد السكان ويدعى صلاد عبدي "أحضر نحو عشرة مسلحين من أفراد المليشيات العشائرية الصومالية شخصين أبيضين وهما رجل وامرأة إلى منطقة جورايل الليلة الماضية من الحدود الإثيوبية"، مضيفا أنهما "موظفا إغاثة أجنبيان".

وأوضح علي شيخ هشي، وهو قائد الشرطة في إقليم جورايل، أنه تم استقدام قوات أمنية للبحث عن الموظفين المخطوفين.

وأدانت الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين -وهي جماعة متمردة إثيوبية تعمل قرب الحدود- حادث الخطف قائلة إنه يهدف إلى تقويض جهود الإغاثة الدولية في المنطقة التي تعاني من مجاعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات